السبت، 16 أبريل، 2011

بين التفكير و التكفير



أنا أفكر اذا أنا موجود، أنا إنسانة يأبى عقلها وراثة منظومة من المعتقدات الا بعد تفكير وإختيار.
هل على أن أتقبل كل شيء يُلقن لى دون سؤال ولا مناقشة؟ قطعاً لا، لست دمية تحركها عقول الآخرين.
أبسط حقوق أى إنسان كآدمى ان يكون لديه حرية إختيار كيف يكون. لكن مع الأسف فإن ممارسة هذا الحق قد لا تروق للبعض بل قد يعتبرها البعض الآخر كفر لمجرد أنك خالفتهم فى معتقدهم أو مذهبهم، حتى أصحاب المذهب الدينى الواحد قد يكفر بعضهمـ بعض.

قدر العقل البشرى أن يكون مرهق بأسئلة لا يمكن ردها، لأنها مفروضة عليه بطبيعة العقل نفسه، ولا يمكن أيضاً أن يجيب عليها جميعا لأنها تتخطى قدرة العقل البشرى نفسه. لكن أبسط أدله وجود هذا العقل هى إعماله. إبطال العقل يساوى بين الإنسان وما دونه من المخلوقات. ومن مبطلات العقل التلقين والإملاء، فالمعتقدات الراسخة لا يمكن أن تكون وليدة تلقين ساذج، بل نتيجة تفاعل داخلى يُثَبته دليل عقلى، لكن التلقين فى حد ذاته طلاء خارجى سيسقط ويجف سريعا.

عن نفسى كمسلمة ليس لدى أى شك أن الإسلام لا يصادر لا الفكر ولا العقل؛ لكن للأسف يرى المتشددون أن الإنطلاق فى التفكير ومناقشة المسائل الجدلية خطوات فى الكفر، بل أن الدين فى نظرهمـ لا يجب أن يُناقش أو يُراجع. يذهب أحدهمـ فى المغالاة بأن الدين أتى لتعبيد الناس لله وأن التطور و الرقى المادى ليس لهما أساس فى الدين. بل ويهاجمون من ينادى بذلك، وهم يسيئون للدين بذلك. لأن الأمم لا تنهض الا بالعلم والرقى والتطور. لكنهم يروا أن العبادة وترك المعاصى هى السبيل الوحيد للنصر. وقد يعد هذا أحد الأسباب لكن الأكيد أنه ليس الوحيد. لأن لو كانت الأمم ترتقى بالعبادة فقط فالأولى أن ينهزم أعدائنا لأنهم ليسوا مؤمنين.

بالنسبة لى إستخدام العقل بشكل نقدى فطرة إنسانية، فحرية التفكير والإختيار هى جوهر الإنسان. وإعمال العقل ليس خطيئة لمجرد أنه يرى عكس ما يرى الآخرون من رواسخ. ويبقى العقل والعلم والتفكير أدوات مقدسة فى خدمة الحياة. وتوقفهم يصل بنا الى ذرى ثلجية، يجمد عندها الوجود، حيث تتعرى الحقائق، وتختفى من الحياة حرارة الشوق الى المجهول. فتيار الفكر لا يقبل الإنقطاع أو التوقف والا توقفت الإنسانية معه.

أخيرا، التكفير عبث يربك الأذهان ويأجج الفتن ويُشتت البلاد والعباد وأبسط دليل على ذلك العراق الجريح، والخلافات القائمة على المعتقدات تعتبر عبثية لأن أسهل شيء هو الكلام وتبقى السرائر علم ربى. ولم السقوط فى هاوية سحيقة والقرآن يضع منهج إنسانى ( لكم دينكم ولى دين). فتصنيف الناس حسب المذاهب والأديان تصنيف عنصرى لا يؤدى بنا الا الى مزيد من التخلف والتدهور. ويبقى العقل والتفكير أعظم من آليات التكفير التى استثنت التفكير كأنه خطيئة.

شكراٌ لـ هند المصريه

الاثنين، 11 أبريل، 2011

انقسام انقسام حتى يسقط النظام


ا" اعتصام اعتصام حتى يسقط النظام ".. كان هذا هو شعار المتظاهرين فى المرحله الماضيه

ولأن لكل جهه شعارها فكان شعار مبارك و حاشيته و على غراره المجلس العسكري و حاشيته


"انقسام انقسام حتى يثبت النظام "


استخدم نظام مبارك كل الاساليب للتشتيت و تحقيق الانقسامات المستمره بين اطراف الشعب و بعضه مستخدما كل ما يملك من وسائل بدءأ بالاعلام طوال الوقت و الجهات الامنيه و السلطات القضائيه و دخول العناصر المندسه , مستخدما العنف اذا لزم الامر , ومنتهيا بالتقسيم المباشر كما حدث ايام الثورة قى التحرير و مصطفى محمود

كان استغلال الطبقات المهمشه و الغير قادره على استيعاب مجريات الامور فى حدوث الانقسام هو أمر عادى بالنسبه لأخلاقيات نظام فاسد مرتشي لا يهمه إلا مصالحه الخاصه و بالنسبه لظروف اقتصاديه و اجتماعيه ساعدتهم على ذلك قبل قيام الثورة

ولكــــن,, بعد سقوط رؤوس النظام ,, لماذا يستمر العمل بنفس الانقسام ؟؟

فمنذ استلام المؤسسه العسكريه البلاد وبدأت تجاوزات المؤسسه العسكريه تتوالى ومع كل تجاوز جديد يزداد الانقسام بين افراد الشعب ويزداد الجهل بما تخفيه الايام

فتباطؤ المجلس العسكري فى تنفيذ قراراته ادى للدعاوى المستمره لمليونيات ميدان التحرير .. المليونيات التى تسببت فى تشتت الكثيرون و سؤالهم عما اذا كانت ذات جدوى و هدفها القطاء على الفساد أم انها لاشعال الفتنه بين الشعب و قواته المسلحه

المحاكمات العسكريه للمدنين و اجراء فحوصات العذريه للفتايات الامر الذى اثار كل من تأكد من صحته و فى نفس الوقت زاد من انقسام الشعب حول صحته اصلا عندما نفاه بعض القيادات و اكدته قيادات اخرى

عدم تقبل القوات المسلحه للنقد كما لو كانت مبارك فى اوانه كما ظهر فى استدعاء الكثيرون للتحقيق بما فيهم مدونون و مذيعين و صحفيين زاد من انقسام الشعب وتشتتهم حول موقف المجلس العسكري

التأكيد على تزييف اراده الشعب فى الاستفتاء الصورى الذى حدث على التعديلات الدستوريه أدى ايضا لمزيد من الانقسام حيث تثبت الاحداث يوما تلو الاخر انها كانت تمثيليه حقيره لعب فيها الكثيرون من الحمقي

حاله الهرج و المرج التى تحدث فى كل الشوارع المصريه من بدايه بالتقصير الامنى المتعمد بموقعه الجبلايه و انتهاءا بكل احداث الشغب و الفتنه و البلطجه ووو


ولاننا خرجنا بصعوبه شديده من نظام مبارك لم نعد قادرين على تحمل نظام مبارك ثانى يحكمنا فظهر من الثوار الكثيرون ممن يرفضون هذه التجاوزات , , فكان جزائهم المزيد من الانقسامات فى صفوفهم الداخليه و المزيد من الانقسام بينهم و بين الشعب


لما هذه الانقسامات المتعاقبه ؟ و من وراها و ما الهدف منها ؟؟

اتمنى ان يسأل كل طرف من اطراف الانقسام نفسه و ان يجد اجابات سريعه لهذه الاسئله لنتفادى بها الخطر قبل قدومه


اتمنى ان يكون الانقسام مثمرا و مولد لمزيد من الرؤى الهادفه و ليس انقساما ضارا بمصلحه وطنا

الأربعاء، 6 أبريل، 2011

فى ذكرى 6 ابريل



موقفى من 6 ابريل ما اتغيرش من اول يوم اشتركت فى جروبهم لحد النهارده , حتى ايام ما كنت وسطهم و باحضر اجتماعاتهم وباشتغل معاهم
والنهارده بدايه السنه الرابعه ليهم .. حبيت اقولهم كل سنه و انتو زى ما انتو .. مش عارفه هاقول لمين اصلا اذا كانت الحركه قايمه على 12 شخص و الباقين جاين رايحين مش فاهمين منين مودى على فين .. بس هاقول شويه من اللى فى نفسي يمكن تبقي بدايه جديده فعلا ليهم .. مع انى ما افتكرش طول ما القياده هى القياده !!! بس يارب يفهمو مغزى كلامى مش ياخدوة انه نقد و السلام كالعاده

بعدما حركت حركه كفايه الشارع المصري في 2005 و شجعت كل زى حق فى المطالبه بحقوقه
دعى عمال المحله الغير مسيسين و الذين لا يحملون لقب حركه الى إضراب عمال المحله للمطالبه ببعض المطالب العماليه واختارو 6 ابريل موعد للاضراب
و جاءت بعض الدعوات على الفيس بوك تؤيد وتدعو لاضراب العمال فى 6 ابريل بالطبع و خرج هؤلاء الشباب يدعون أنهم مفجرى العمال و أنهم مستمرون فى المطالبه بمطالب الشعب ككل
وبالفعل بدلا من أن يتضامن هؤلاء الشباب مع العمال فى مصانعهم بالمحله وكل المصانع قامو بدعوتهم لرفع مطالبهم امام نقابه الصحفين و دار القضاء العالى .. و انتهت مظاهرات العمال و بدأ الشباب الذين اطلقو على انفسهم شباب 6 ابريل فى تنظيم الاحتجاجات و المظاهرات وكانت أغلبها فى وسط البلد و ليس فى اماكن العمال واصبح مقرهم الرسمي "قهوة البورصه-وسط البلد" .
وبرغم ما شهدته القاهره من اعتقال للكثير من المشاركين و الغير مشاركين فى تظاهرات 6 ابريل , حدث انفصال تام بين ما حدث بالمحله و شباب 6 ابريل فى القاهره .. وبالرغم من توفى 3 من عمال المحله و تم القبض على الكثير منهم لم يتحدث عنهم احد ولا حتى يعلمون اسمائهم بالكامل ولا يذكرونهم فى احتفال 6 ابريل السنوى الذى يمر مرور الكرام
وبعد انتهاء احداث 6 ابريل بكل تفاصيلها تم الترتيب لتظاهرات فى 4 مايو (يوم ميلاد مبارك) متناسين ان 2 مايو عيد العمال والذى يمكن ان يستغلوة افضل من 4 مايو و يطالبون بمطالب حقيقيه للعمال
وهنا تحولت اهداف شباب 6 ابريل بالقاهره الى شخصنتها فى شخص مبارك واصبح الهاجس الاساسي هو القصاص منه و خروجه من السلطه و فقط .. دون معرفه ما يترتب على ذلك او حتى شكل الدوله التى يريدونها وبدون وضع حلول للمشكلات الموجوده
وكانت الوسيله الاساسيه لديهم هى استخدام الاعلام و المواقع الالكترونيه فى احراج نظام مبارك (شخصه بمعنى اصح) واطلق الكثيرون عليهم لفترات كثيره مناضلي الكيبورد لما كانو يفعلونه من انتشار على المواقع الالكترونيه دون عمل حقيقي فى الشارع .. كما انهم يستهدفون بعضم فى نشر الاخبار متناسين الالاف الموجوده على صفحات الانترنت .. و لا تجدهم ابدا يناقشون و يتجادلون حول قضيه ايديولوجيه مثلا فأرائهم لا تتغير - لاتتأثر ولا تؤثر-
لم يمتلك شباب 6 ابريل شكل تنظيمي محدد مما جعل كل من يحضر اجتماع واحد معهم يطلق على نفسه انه احد شبابهم و يستطيع التحدث باسمهم .. ولانهم لا يهتمون بالتثقيف السياسي او حتى شرح القضايا المهمومين بها للشباب المنضمين لهم وضعهم ذلك طوال الوقت موضع حرج امام المثقفين و الجادين فى العمل السياسي مما جعلهم يفضلون السكون والابتعاد عن الحركات الشابه
وبالرغم من كل ذلك اطلقو على انفسهم جيل ما فوق الايديولوجيات
انهم لا يهتمون ابدا بتكوين حزب سياسي او كيان شرعى حقيقي يعبر عنهم و انما يفضلون الانطلاق دون شرعيه يفضلون الخروج فى تظاهرات للمطالبه بالافراج عن معتقليهم اكثر من خروجهم لتظاهرات معبره عن مشكلات الناس - اتذكر انهم كانو يخرجون فى تظاهره للاجور مثلا و سبعه تظاهرات من اجل معتقليهم فى التظاهره الاولى

و لان الحكومه تعشق لعبه القط و الفأر قامت بتضخيم هذه الحركه كما تفعل مع الاخوان المسلمون لتقنع المصرين بما فيهم القائمين على الحركه و المنتمين لها انهم من اكبر القوى المؤثره فى الشارع .. متجاهله الاحزاب و التيارات الاخرى (تجاهل مقصود ليضعفها)
و كان سر هذا التضخيم يكمن فى كون شباب 6 ابريل لا يملكون فكر نابع عن قرائه و دراسه فى السياسه او الاقتصاد او الاجتماع او التاريخ او اى فكر ممنهجج حقيقي وكان العمل السياسي لديهم مبنى على بعض التجارب البسيطه لدول اخرى و انما كانت مصادر معلوماتهم ضعيفه جدا و غير مرتبه و الاستقطاب لديهم يكمن فى التقرب للاشخاص و استعطافهم وليس نابع عن فكر حقيقي .. اتذكر انى كنت فى اجتماع لطلاب الجامعه من كافه التيارات و قولت ان الكلام جميل لكن مش هيحصل الا لما تقوم الثورة - فكان رد الفعل الموحد : ثورة هههههه لم يكن فى مخيلتهم ان الخلاص من الواقع سيكون بثورة اصلا.. وأخر ما يتمنوة أن يتم القبض على اعضائهم و ينشرون صورة على الفيس بوك مقترنه بكلمات رقيقه

وبعد فتره ليست بكبيره فى عمر الحركه ظهرت على صفحات الفيس بوك صور و مستندات تشير لان القائمين على الحركه يتعاملون مع منظمات مموله من الولايات المتحده و تتعامل مع الصهاينه لتنفيذ ولو جزء من مخططاتهم مثل الفريدم هاوس و هيومان وفورد و تضمنت الصور دورات تدريبيه بالخارج و محادثات فى رسائل فيس بوك تدينهم .. الخ , و انكشف حينها انهم من انعدام الثقه بينهم كانو يسجلون لبعضهم و يحتفظون بهذه المحادثات ليظهروها حين يختلفون كما حدث
وكانت ردودهم بانها حملات امنيه لتشويه الناشطين و دائما ما كانو يحتمون بكلمه " اللى عنده دليل يقدمه للنائب العام " .. و لكن هذه الصور و المستندات أثرت فى الكثير من المنضمين للحركه و سقطت صورة 6 ابريل فى أعين الكثيرون

اتذكر بعض الشباب ممكن كتبو فيها رباعيات يقولون:
يا ستة ابريل والف دليل على جهلك
لو مصر تنطق لقالت وانتى مال اهلك
عايشة فى دايرة وخايفة تخرجى منها
تستهلى خوفك وكل الخوف دا يستهلك
عجبى

وبعد احداث تونس قرر شباب 6 ابريل و حمله دعم البرادعى و كلنا خالد سعيد القيام بثورة مماثله في مصر وقلت حينها ان التفاؤل رائع لكن وحده لا يكفى .. لم يأبه احد بفكره تنظيم الاوراق ومعرفه كل السيناريوهات المتوقعه و الاختيار من بينها قبل القيام بالثورة
مما اوصلنا لما نحن فيه الان .. شباب لا يعرفون معنى الثورة - لا يفرقون بين الثورة و الثورة المضاده - لا يعلمون ما ينتظرهم فى المستقبل المجهول - لايعلمون كيف يختارو بين الانظمه المختلفه - - - الخ

فى ذكرى 6 ابريل أحيكم و اوجه نصيحه اخويه لكم
اذا اردتم ان تصبحو افضل فعليكم ان تتسلحو بالعلم و الفهم و التحليل و النقاش و الجدال و الاقناع و العزيمه و الثبات و الايمان الحقيقي بالقضيه
اذا اردتم ان تصبحو افضل فعليكم ان تقرأو تاريخكم جيدا و تتعلمو من اخطائكم و من سبقوكم وان تقرو تاريخ كل الحركات و تتحايلو على عيوبها
اذا اردتم ان تصبحو افضل فعليكم ان تقرأو النقد بأنه دعم فعلى لكم و ان تستغلوة افضل استغلال بدلا من ان تشوهو صورتكم و صورة من ينتقدكم
اذا اردتم ان تصبحو افضل فعليكم الا تستهينو بعقول احد و ان تتركو مساحه للنقاش دون تخوين او تجريح او او
اذا اردتم ان تصبحو افضل فعليكم ان تتعاونو مع الجهات حسنه السمعه و ليس الجهات الاجنبيه المموله لاهداف مجهوله
اذا اردتم ان تصبحو افضل .. فكرووو .. و اختارو طريقتكم بانفسكم بدون الاعتماد على قاداتكم

فى ذكرى 6 ابريل أقول
كل عام و انتم زى ما انتم اذا كنت راضين عن انفسكم
كل عام و انتم افضل اذا لم تكونو راضيين عنها

الأحد، 3 أبريل، 2011

الشباب وحدهم لا يكفو

علمتنا الثورة الكثير من الاخلاق المثاليه و ضربنا مثل القدوة الحسنه للعالم بأكمله
فوجدنا أنفسنا أثناء ايام الثورة نجمع القمامه و ننظف ميدان التحرير و بعد تنحى مبارك نزل الشباب فى كل شوارع و ميادين وجامعات مصر ينظفونها و يعيدون طلائها من جديد
و مرت الايام ليجد الشباب أنفسهم فى مأزق.. لقد عادت الحياه لطبيعتها و أصبح الشباب غير متفرغين لهذه الاعمال .. و المأزق الاكبر أن الطلاء الذى استخدموه ليس من النوع المناسب لهذه الأرضيه .. و القمامه التى جمعوها عادت كما كانت تملأ كل مكان.. و الشوارع التى نظفوها أمتلئت بالمخلفات و الروائح الكريهه

وعادت المشكله كما كانت
تراكم تلال من القمامه تملأ كل مكان و تتسبب فى انتشار الحشرات مثل الفئران و الصراصير و الذباب وخصوصا مع دخول فصل الصيف
كما تتسبب حرق القمامه ورائحتها الكريهه فى إصابة العديد من الأطفال حديثى الولادة بأمراض صدرية ورئوية مزمنة تودى بحياتهم
و تؤدى للاصابه بالإسْهال والكوليرا والالتهاب الكبدي والسُّل و ضيق التنفس وغيرها

وللأسف .. بعد ان صدر قرار الحكومة المصرية فى 2009 بإعدام الـ 300,000 خنزير لم تصبح الخنازير فقط من تتغذى على القمامه .. فقد شاركها فيها مئات الخراف والأبقار التى يتم إطلاقها على مقالب الزبالة للحصول على طعامها من بين المخلفات الملوثة والتهام الحشرات مما يصيبها بأمراض خطيرة أبسطها البروسيللا والحمى القلاعية والتي تنقلها بدورها للإنسان


و نظرا لفشل تجربه الشباب فى الحفاظ على نظافه مدينتهم فقررنا البحث عن القائمين على هذا العمل اصلا و معرفه مدى تقصيرهم فى عملهم
فوجدنا انه منذ ثمانيه اعوام تتولى ثلاث شركات اجنبيه مسئوليه النظافه و انه من حق هيئة النظافه بالقاهره ان توقع غرامات مالية وتحاسب الشركات في حالة التقصير أو الإهمال و تتوجه الهيئة فوراً بمعداتها لإزالة القمامة ويتم خصم قيمة الرفع الذي تكلفته الهيئة من حساب الشركات

وعند البجث عن سبب تقصير هذه الشركات فوجدنا الكثير من الخلافات التعاقدية بينها و بين الحكومة منها على سبيل المثال لا الحصر قله عدد متعهدى النظافه )الزبالين( بالنسبه لعدد الشقق - كل متعهد ملزم بتجميع قمامه ألف شقه مما يمثل عبء كبير على المتعهدين - كما مثل تدنى اجور هؤلاء المتعهدين سببا فى عدم إلتزامهم
و علمنا أن هذه الشركات تتوقف عن العمل كثيرا ريثما يتم التفاوض على العقود كل فتره

فما كان مننا إلا ان بحثنا عن الحى ليقوم برفع القمامه لضمان الالتزام فكان الرد بأن مصر بحاجة إلى مبلغ 2.5 مليار جنيه مبدئياً لمعالجة مشكلة القمامة و أنه لا بد من بناء المزيد من مصانع تدوير النفايات بالإضافة إلى الـ 160 الموجودة حالياً والتي لا تستطيع معالجة سوى ربع القمامة التي تنتجها البلاد، وفقاً لوزارة البيئه ..
وبالطبع الأحياء و هيئات النظافه و المؤسسات الحكوميه المسئوله لا تستطيع تحمل نفقات ذلك

متناسيين انه فى حاله اعاده تدوير هذه المخلفات فانها تعود على الهيئه بأضعاف ما تستلزمه من اموال
ففى الدول المتقدمة يتم تطهير البيئه بمعالجة النفايات بالطرق الفنية لتزودنا بالكهرباء وغاز الميتان والأسمدةالعضويه و تصنيع أربعين مادة يمكن استخدامها و تصديرها و الاستفاده من عائداتها

و ظل الشباب فى المأزق نفسه فلا يوجد حل الجذرى الا التعاقد مع متعهد ملتزم او تولى الحى نفسه مسئوليه النظافه
لذلك اقترح بعض الشباب تقسيم أنفسهم
ليعمل البعض على فكره نشر الوعى البيئي و توزيع ثلاث ألوان من الأكياس البلاستيكية على البيوت، ويتم تجميع فَضَلات الطعام مثلاً في الأكياس ذات اللون الأخضر، والورق في الأكياس ذات اللون الأحمر، والفَضَلات الأخرى مثل البلاستك والزجاج والمعادن في كيس أزرق آخر
وتُسلَّم إلى سيارات رفع القِمَامة لنساهم بذلك فى تسهيل عمليه جمع و فرز القمامه

و يعمل أخرون على التواصل بالحى و هيئه النظافه و الشركات الأجنبيه ومعرفه مدى تقصيرهم و كيفيه توفير حلول لمشكلاتهم

ليخرج هؤلاء الشباب من مأزقهم فإنهم يحتاجون إلى :
دعمكم لهم و تأيدكم لحقهم فى بيئه مناسبه و شوارع نظيفه و هواء نقى خالى من السموم
دعم حكومى و تنفيذ لأفكار الشباب المتجدده
أليات عمل و خطط موحده تستخدم فى كل المحافظات ليكون التغير شامل
و الكثير من الأفكار القابله للتطوير

وحتى يصل هذا الدعم .. فنحن نعمل و نولد الافكار و المقترحات بلا كلل او ملل

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة