الجمعة، 21 سبتمبر 2012

الفيلم المسئ إجتماعياً وإقتصادياً

بغض النظر عن كون الفيلم الذى ذاع صيته فى العالم أجمع هو بالفعل مسئ للدين الإسلامى أم لا ، فلابد أن نتعامل معه على كونه ظاهره عالمية ، ببساطة لاننا كل عام تقريباً نمر بنفس تلك التجربة دون ان نتعلم منها ! فعالمنا الإسلامى يجد فى الدفاع عن الرسول والجهاد من أجله غاية كبرى وعالمهم الغربي يجد فى التعبير عن رأية حرية حتى ولو تعدت حريات الآخريين ..

وبغض النظر عن كون مزدري الأديان يملئون العالم ضجيجاً ، وبغض النظر عن كون المسلمين يزدرون أغلب الآديان رغم عدم إعترافههم بذلك ورفعهم لشعارات السلام التى ترفعها معظم الأديان ، وبرغم أن شعارات السلام والتعايش تلك لاتنفذ فى أرض الواقع ، إلا أن المسلمون لا يقفون إلا أمام الأفلام والرسومات المسيئة فقط دون وضع الموقف السياسي والإقتصادى فى الحسبان!!

فتلك الإساءة لا تأتى دون سبب وإنما تُصنع لأسباب سياسية لا نعلمها حتى يمر 25 عاماً تكشف فيهم الولايات المتحده عن ملفات إستخباراتها ، وأخرى إقتصاديه تؤتى ثمارها فى فترات متقاربة فنعلمها بعد حين ..

وعلى أى حال .. تتنوع ظاهره الإساءة للرسول من دولة لآخرى ، لكن رد فعل هذه الإسائه لا يتنوع ..

إجتماعياً : نجد مظاهرات ، إحتجاجات ، خلافات ثقافية ، قطع علاقات دبلوماسية "مثلما فعلت فرنسا وأغلقت 20 سفارة مؤخراً" ، مواقف دولية متعصبه "كطلب المسلمون بوضع مواثيق دولية للوقوف ضد إزدراء الآديان" ، وأخرى مُتخوفة "كطلب أمريكا من جالياتها الخروج من باكستان وأفغانستان وبعض الدول الآخرى حتى تهدأ التظاهرات" ، دماء تُهدر وأحياناً تسيل ، مواقع إلكترونية تُحجب "كما فعلت السودان وحجبت موقع اليوتيوب" .. إلــــخ

لكنه وللحق ،، كل تلك الإجراءات المعتاده لا تؤثر على الواقع فى شيئ ، فالمحتجون يريدون وقف والفيلم ، والفيلم لا يتوقف نشره ، يريدون وقف إزدراء دينهم ، وإزدراء الآديان فى عقول المزدرين لا يتغير ، والجهاد أيضاً فى عقول المجاهدين لا يتغير ..

فقط ما يتغير هو الشكل الخارجى للعلاقات الإقتصادية بين الدول وبعضها ..

على مستوى الفيلم نفسه تختلف خريطة توزيعه قليلا فيُمنع في دول وينشر في أخرى ، لكنه يحصل على المزيد من الإيرادات رغم هذا المنع ، فتجد المؤشرات البيانية توضح إرتفاع نسبه مشاهده الفيلم بما يقارب ال15 مليون مشاهده بعد أن كانت مشاهداته لا تتعدى الالفين خلال شهرين ونصف تقريباً .. الآهم أن الفيلم يُنسى بعد فتره ليمارس طاقم عمله حياتهم الطبيعيه ..


على مستوى الدولة صانعه الفيلم تتنوع رؤية الشعوب لها ، لكن الحكومات "المُسلمة" التابعة إقتصادياً لتلك الدول "الناشرة للفيلم" لا تمانع من نشر المزيد من الآفلام مقابل منح مالية أكبر ، بشرط أن تكون تلك المنح سرية أو على الآقل بعيدة عن الإعلام المحلى لها مما يمنع عنها الحرج !! فالإقتصاد المتدهور يحتاج لمن ينقذه "هنا فقط يعترفون بأن الدين لله والمنح المالية للجميع" ، وعندما ينكشف الآمر يوضعوا جميعاً موضع الرأسمالى المستغل للموقف ، إلا ان الأموال تتحدث حينها ليصمت الجميع...

أما عن الدول الإسلاميه فهى تخسر المزيد من رصيدها لدى الدول الكبري ، هذا الرصيد المتمثل في السياحة والمنح الدراسيه و العلميه والإيرادات .. إلخ ، فتقوم بإجبار السائحين على إخراجها من دائرتهم السياحيه مما يؤثر على إقتصادها ، كما تُجبر رؤوس الأموال على الهرب منها سواء إن كانت رؤوس أموال محلية أو أجنبية ، وتنخفض المعاملات التجارية بين الدول الاسلاميه والغربيه مما يؤثر على التجارة العالميه ومنه على إيرادات قناة السويس ، وعن البورصة فتنحدر مؤشراتها بناءاً على الإحتجاجات التى تملآ الميادين دون وضع إستثمارات تعوض خسارتها ، أما موازنه الدول المُحتجه فيزداد فيها الاموال المخصصه لهيئات الشرطة لقمع المتظاهريين لا حمايتهم ..

والآزمه الأكبر أن مثل تلك الأحداث تساهم فى جعل المسلمون إرهابيين فى عقول الغرب مما يهيئهم لوضع المسلمين كأول جانى لأى أزمة إرهابية كبرى ، وبالبطبع معاقبة الجانى على أفعاله الشنعاء ، والعقاب يكون .. إقتصادياً ..

و في مصرنا العزيزة الآمر لا يتوقف عند كونه فيلم مسئ وأضرار إقتصاديه ، بل يتعدى ذلك ليصبح الشغل الشاغل عن أحداث سياسية مؤثرة كوضع الدستور و قرض البنك الدولى ، ويتم تمريرهما فى ظل إنشغال المسلمون بقضية وهميه لا يستطيعون فعل شيئ من أجلها سوى العويل ، وحتى هذا العويل لا يجدى نفعاً ....

فى الحقيقه الفيلم ليس مسيئاً لنا إسلامياً .. الفيلم مسئ لنا إجتمعاياً وإقتصادياً .. وسياسياً

إرسال تعليق

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة