الثلاثاء، 31 أغسطس 2010

غسيل مخ




كلما خرج علينا من قال لا لقومه و عرض اراء و رؤى لا تتناسب مع من نشأ معهم كان المبرر الوحيد الذى يجدونه هو ان الاعداء غسلو له مخه
ولا اجد تفسيرا لهذا الرد .. فما هى الافكار الا شردات ذهن يمكن ان يشرد لها اى شخص و ان يقتنع بها اى شخص؟؟
اذا لما كل هذا اللغط

قررت كاميليا شحاته على حسب الكلام الدائر ان تعلن اسلامها ..و قررت اهلها رفض هذا القرار .. ما المشكله؟؟ أيغير هذا من الواقع شيئ؟؟
قرر الاخوان ان مصر دوله اسلاميه سنيه .. و قررت الكنيسه ان المسيحيين ارثوذكس .. ما المشكله؟؟أيغير هذا من الواقع شيئ؟؟
قرر المسلمون ان كاميليا مسلمه ولابد من استعادتها للازهر و قررت الكنيسه انها مسيحيه ولا بد من استعادتها للكنيسه .. لماذا؟؟
أيعرفها احد من تحركو لهذه القضيه حتى تحكمو علي ديانتها و تشعلو الفتنه و تقوم المظاهرات فى الكنائس و الازهر مطالبه إياها بتحديد دينها؟؟
أيعرف احدكم عدد المستنصرين و المتأسلمين داخل الكنائس و المساجد الصغيره قبل الكبيرة ؟؟ .. بل أيعرف أحدكم كم عدد اللاربانين فى مصر ؟؟

اعتبرتموها حربا بين (( (المسلمين و الازهر) و (المسيحين و الكنسيه) )) .. و بين (( (المسلمين و المسيحين )و (النظام المصري و جهاز امن الدوله ) )).. و بل تطور الامر ليصبح خلافا بين المسلمين و مكتب اشهار الاسلام بالازهر و العكس في الكنيسه ..... متناسين مثلا ان الازهر و الكنيسه و النظام المصرى و امن الدوله و المسلمين و المسيحين انفسهم ما هم الا ادوات يحركها نظام اكبر منهم جميعا
و متناسين ان فكره التسامح الديني هى التى كانت سببا فى الغضب و التشدد و العنف الديني و انها فكره لم تكن وارده فى الايام التى لم يحدث فيها كل هذه الفتنه

مقالات ابحاث دراسات عن ان المصري ليس عربي و اخرى عن ان المسيسحي اصله أرثوذكسى و غيرها من الشطحات الفكريه التى لا تنتهى الا بفتنه طائفيه

لماذا لا تدعو الامور تمر بسلام دون المساس بمنطقه يقفد فيها شعب باكمله اعصابه
لماذا لا تؤمنون بقوله لكم دينكم و لي دين
لماذا يسيطر على عقولنا فكره الاضطهاد الديني اللعين؟؟

فلتدعو كاميليا تواجه مصيرها التى اختارته وحدها
فلتدعو المظاهرات و الوقفات الاحتجاجيه لقضايا اهم .. لقضايا تحرر عقولنا من هذه الفتنه

دعونا نعمل فى صمت .. فلن يفيد صراخكم بشيئ

السبت، 21 أغسطس 2010

فن ولا زن!!!!!!



فعلا انا سعيده جدا لانى لست من متابعى التلفاز و ما فيه من هلوسات
كنت قد قررت ان اشاهد بعض حلقات المسلسلات لاستنتج منها ثقافه الشعب المصري و تطورة فنيا فى الانتاج الفكرى او الاخراج والتصوير ..الخ .. كما يفعل اى شخص للتعرف على ثقافات الشعوب الاخرى
وللاسف لم تختلف توقعاتى كثيرا
وجدت ان البرامج و المسلسلات المنتشره بين الشباب والاكثر مشاهده هى المزاعه على القنوات الكوميديه والتى ما هى الا كوميديا سوداء مثيره للجهل على المستوى المعرفي , مثيرة للتراجع على المستوى الفنى و التقنى ، اذا نظرت لها بعقلك للحظات تشمئز منها
و المسلسلات التى من المفترض ان تحمل الطابع الاكثر جديه ما هى الا اسطوانات محفوظه و صياغه رديئه لمشاكل مستطونه اعتقد انها ستزيد بسبب اسلوب صياغتها فى هذه المسلسلات لانها لا تعطى حلول مما يزيد استوطان هذه المشكلات فى مجتمعنا

فى ظل كل هذا التدهور الفنى والسمعه السيئه التى نصدرها للدول الاخرى و التاريخ المريض الذى نصدره للمستقبل ليتعلم منه ابناؤنا .. فى ظل كل هذا نجد بعض الفرق المسرحيه الموهوبه و المظلومه وسط هذه المنظومه تسعى للنجاح و لاثبات رؤيتها عن طريق عروض مسرحيه لا يشاهدها الا القليلون من المهتمين بالنشاط المسرحى فقـــط

ف تجد الشباب يسعون بكل الطرق لصنع مسرح قوي ناجح باقل التكاليف و بالفعل نجد الكثير من تلك المسرحيات الرائعه فنيا و فكريا و تقنيا رغم بساطه الامكانيات ... لكن ما يصيب بالاحباط و خيبه الامل ان هذا المسرح الهادف اذا قدر له النجاح لا يجد سوي ليله او ليلتين عرض في اي مسابقه و اذا حملت المسرحيه طابع الجديه و حل مشكلات حقيقيه بصوره عصريه تجدها ممنوعه من الجوائز والاكثر عندما تجدها ممنوعه من العرض باقي ايام المسابقه

أهذا هو الفن؟؟
الي متي سنظل تافهين متملقين نبحث عن الضحك في البرامج الهادفه للربح فقط ؟
الي متي سنظل ندفن احلامنا و مواهبنا في مسابقات لا يهتم بها احد ؟
متي سنجد فن حقيقي في التلفاز او المسرح او السينما؟
اعلم جيدا اني لن اجد الاجابه الا بعد عمر طويل .. لكني ادعو الشباب و الفرق المسرحيه الصغيره ألا ييأسو و الاهم .. ألا يضعو ما يشاهدونه في التلفاز نصب اعينهم و ألا يصبح هذا هو هدفهم و الا سيصبح امل الفن الوحيد(المسرح) مجرد ززززن

الأربعاء، 18 أغسطس 2010

الكتاب الجامعى .. مشكله جديده



أعلن الدكتور هاني هلال وزير التعليم العالى والدولة للبحث العلمي أنه تقرر إلغاء الكتاب الجامعي المطبوع اعتبارا من العام الجامعي القادم ، على أن يعتمد الطلاب على المكتبات والمراجع العلمية الرقمية بمكتبات الكليات المختلفة .
جاء ذلك في سياق تصريحات أدلى بها الوزير خلال لقائه بطلاب جامعة المنصورة بالمعسكر الدائم للجامعة بمدينة جمصة .

هكذا قرأنا جميعا السبق الصحفي و الذى لم يعلق عليه الا قليلون معتبيرنه مجرد بروباجندا
و كأنه من المفترض بنا ان نعلم جميع ما يخص الجامعه من قرارات من صحف الانترنت و من لقاء بمعسكر بجمصه!!!!!!
و كأنه من المفترض ان ننسي ان هذه المؤتمرات الصحفيه او القرارات لا بد و ان تصدر من المكتب الاعلامى بالوزاره

و الغريب اننى لم اجد تعليق واحد يذكرون فيه ان الطالب الذى تدرب و لأكثر من اثنى عشر عاما على الحفظ و التسميع سيكون غير قادر على البحث و التحليل
و ان الطالب الذى لا يمتلك جهاز كمبيوتر و الغير قادر على البحث على صفحات الانترنت سيكون المتضرر الوحيد من هذا القرار
و لم يتحدث احد عن مكتبات الكليات التى ما هى الا مراجع كبيره للباحثين و طلبه الماجستير و الدكتوراه و ان هذه الكتب و المراجع لا تصلح لطالب الكليه العادى
و فى حقيقه الامر و مع اننى طالبه منذ 3 سنوات فى احد الجامعات التى يتحدث عنها لا اعلم ما هى المكتبات الرقميه الموجوده بالجامعه؟؟ و لا اعتقد انه يتحدث عن مكتبه جديده سيتم انشاءها لا قدر الله
و عندما فكرت لمره ان ابحث بموقع جامعه عين شمس لم اجد كتاب واحد استطيع قرائته

ايضا لن اقف كثيرا عند فكره الغاء الكتاب نفسه لانها فكره اصابتنى بالغثيان .. ألا يعلم هانى هلال ان الكتب ما هى الا محط تقدير و احترام وان الطلبه لا يشترونها و اذا قامو بهذه الخطوة الرائعه فإنهم يمجدونها و يحافظو عليها فى مكاتبهم معززة مكرمه
هل نسي هانى هلال فكره تطوير الكتب الدراسيه و تزويدها بالطرق العلميه الحديثه التى يوفرها الجامعات الخاصه فى كتبهم ؟ ام انه وجد من الاسهل ان يتخلى عن طبع الكتب و يكتفي بكتب و مراجع عفا عليها الزمن !!!

لا اعلم حقيقه الخبر لكنه من اكثر الاخبار استفزازا اذا تم تطبيقه
لان اذا تم تطبيقه فعلا فان الوزاره بذلك تطلب من الطلاب ان يتذكرو كل مشاكلهم من مصاريف مرتفعه و سكاشن خاليه من المعيدين و اتحاد طلبه مزور و دعم لا يتم صرفه الا على الحفلات و كورسات مقابل اموال كثيره قله التوعيه الصحيه و اغلاق العياده الطبيه دوما و غيرها الكثيــــــــــــــــــر من المشاكل التى نراها و نصمت
لكنكم لم تدعو لنا فرصه للصمت .. فلتستمرو بتضيق الحصار علينا

الأحد، 15 أغسطس 2010

هيئه الطاقه الذريه .. كنوز منهوبه و مستخبيه



هيئه الطاقه الذريه التابعه لوزاره الكهرباء و التى يجب ان تكون مصدر الامن و الامان و حما المصرين
بدلا من ان تتم الهيئه دورها فى تطبيق التقنيات النووية فى المجالات المختلفة من اجل السلام كما تزعم فإنها تؤمن مثل أغلب الهيئات باهميه الدورات التدريبيه و تدعيم هذه الاداه بالملايين
بالطبع لسنا معادين للدورات التدريبيه .. و لكن .. من يحتاج هذه الدورات و لماذا؟
من المفترض ان يحتاجها كبار الموظفين ليكونو قادرين على القياده الفعاله و صغار الموظفين ليكونو على قدر من المعرفه التى تؤهلهم لمناصبهم
و لكن .. فعليا ماذا يحدث ؟
من يحصل على هذه الدورات و المنح ؟ كبار المسئولين فقط .. و ماذا عن الموظفين الصغار ؟ يحصلون على دورات تدريبيه يدفعون الكثير مقابل الحصول عليها ليستمرو فى مناصبهم .. و اين ؟ جميع الدورات لكبار المسئولين تكون منح من الهيئه و تقام خارج مصر و الدورات المدفوعه لصغار الموظفين تكون داخل الهيئه

عندما تدفع كل هذه الاموال مقابل تلك الدورات التى لا نرى فعليا مدى الاستفاده منها ولا نعلم فعليا ماذا يقام خارج مصر .. اهى منح تدريبيه فعلا ام انها توصيات خارجيه تفرض على مصر بطرق غير مباشرة!!!
ثم يعود كبار المسئولين ليتم تقديم دعم مادى على الشقق و الشاليهات فى الساحل الشمالى .. و لا اعلم ايضا اذا كانت هذه من ضمن المنح ليشعر المسئولين فى الهيئه بالراحه ليؤدوا وظائفهم على اكمل وجه ام كما تعلمو بالخارج ؟ ام انها من ضمن التوصيات المأمروة بها مصرنا العزيزة؟؟

هذه احد اصغر النقاط التى لم يقف عندها مسئول واحد عندما اعلن الدكتور محمد طه القللى، رئيس هيئة الطاقة الذرية عن أن الهيئة تواجه أزمة كبيرة، تتمثل فى تقديم العديد من المهندسين استقالاتهم، وعدم وجود أجهزة، وخروج عشرات الأساتذة والخبراء إلى المعاش بالاضافه الى عجز الاجور الذى كان سببا فى كل هذه المشكلات

لا اعلم لماذا تعجب القللي و هو يعلم مدى التفرقه الماديه بين العاملين في نفس المنصب ممن ترضي عنهم الادارات و ممن ترفضهم
و التفرقه الماديه ايضا بين من تقبل نفوسهم التجاوزات المتاحه داخل الهيئه لكبار المسئولين و بين اخرين لا يطولون تلك التجاوزات اصلا
ولا اعلم لماذا لا يجد الاموال التى تزود الموظفين باجورهم رغم كل ما يصرف على هذه المنح و الدورات أو تلك الاموال التى تصرف على الشاليهات المهداه لهم
و عندما اشار الى ان 650 عامل يحصلون على اجورهم من صندوق دعم البحوث لم اتعجب انا من ما وصلنا اليه من اللاشيئ من البحث العلمى فى مصر

ما يدور بالهيئه عموما هو عار على كل المصريين وبالاخص على القائمين عليها

نرجووووكم كفانا اهدارا لمواردنا الماليه و البشريه

الجمعة، 13 أغسطس 2010

ما بين الخلافات الداخليه و الحرب الثقافيه


دائما ما تكمن المشكله فى اننا نتفق على نقاط الخلاف فقط
يعترف الجميع بانه لا يجب التعامل مع الصهاينه و بخطورة الفكر الصهيونى اذا سيطر على عقول الشباب التى دائما ما يجد فيهم هدفه و بالرغم من ذلك تجدهم يساعدونه على اكمال مهمته على اكمل وجه و يوفرون للصهاينه كل الفرص لمساعدتهم على ذلك تحت شعار المحافظه على حقوق الانسان باى طريقه ان كانت

وبالفعل بدلا من ان يحاربون الفساد اطلقو لفظ صهيونى على مبارك و تركو الصهاينه الفعلين المتوغلين فى صفوف الشباب عن طريق منظمات المجتمع المدنى و افكارها للشباب عامه و التى كانت احد نتائجها اننى استقلت من رابطه طلاب مصر
و عن طرق كثيره اخرى مثل المودلز فى الجامعات

و مثل الكورسات و المنح و المسابقات و الفعاليات وغيرها..

كانت الفكره رائعه للطلبه رابطه طلاب مصر عندما علمو ان هناك احد الجهات ستساندهم و تقدم لهم العون الذى يحتاجوة و ستوفر لهم كارنيهات تمنع عنهم اذى امن الجامعات و غيرها من المساندات مقابل ان يساندها الطلاب فى اى نشاط ...

و على الجانب الاخر كانت فكره رائعه لطلبه الجامعات عندما وجدو مايسمى بالمودلز وهى تعتبر كورسات تدريبيه بسيطه يتم التقديم لها و عند اجتياز اختبار التقديم يدخل الطلبه المودل و يتستمعون لندوات مبسطه عن الانتخابات - الحريه - الديمقراطيه - او فى التسويق و طرق التوزيع لا الانتاج او فى العمل الخيري و التطوعى لا السعي وراء الحقوق المسلوبه و هكذا
و لكى لا تتهم اداره الجامعه بالعماله من قبل المخربين امثالى قررت التصريح للطلبه ممن لا يملكون الدعم بعمل مودلز بشرط عدم تمويل الجامعه وبالتالى يبحثون عن مصادر دعم من الشركات الكبري التى تفرض هى الاخرى افكار رأس المال ا
لمتحرر...


فى ظل هذه الطرق المبسطه ينخدع الشباب و ينطلقون محلقين وراء الامال و الاحلام الجميله كالمثال الاول وراء عمل طلابى حقيقي و المثال الثانى وراء المعرفه التى لا يقدمها غير هذه المؤسسات والتى لا يقدمون فى طياتها غير ما تحمله الافكار الاستعماريه
و اصبح لا يخفى عننا جميعا ان الحرب الان هى حرب الثقافه و العلوم و الفنون و الاداب و كل ما بداخل العقول و ليست حرب الاسلحه


و يتبقي السؤال الاهم
متى سننسي ان هذه نظريه المؤامرة و نتعامل عل انها حقائق لا بد ان نعترف بها؟
متى سنضع خلافاتنا جانبا ونتذكر العدو المنتظر على الابواب؟
متى سنضع حدودا لحرب بارده لسنا مستعدين لها؟
ومتى سنرى بعيون الاخرين لنرى كل الاطراف

اذا لم تجد فى كلامى كلاما مقنعا فلا تحزن عندما تتأذى و تكتشف بنفسك
و اذا لم تجد اجابات لاسئلتى فاعلم انك فى مص التى لا تسمح الا برأى واحد وهو رأيك انت فقــــط

السبت، 7 أغسطس 2010

رمضان جانااااا



وحووى يا وحووى .. فوانيس و زينه و انوار .. ياميش و تموين 6 شهور و .... وتقاليد كتير اتعودنا عليها فى رمضان
و من ضمن هذه التقاليد الصوم و صلاه التراويح و قراءه القرأن فى الموصلات .. مجرد تقاليد و عادات اتعودنا عليها ليس إلا
عندما تكلم فاروق حسنى و قال الحجاب فى الحوارى عاده و فى القصور موضه قامت الدنيا فجأه و ثارت و لم يفكر احدنا فى مضمون الكلام و لم و لن نعترف بهذه الحقيقه و دائما ما تأخذنا صفه الشهامه و حب الدين و الموروثات ايضا فى الدفاع عن الاسلام متناسين القضيه الرئيسيه و هى عدم اقتناعنا بإيماننا اقتناع كامل و دائما ما يظهر تعصبنا نحو الدين قله حيلتنا نحو القضيه نفسها و دائما ما نثور من اجل القشور وننسي الاساس , نجادل فى الفروق الطفيفه و نترك اصل المشكله التى نعلمها جميعا . فتجد الفتايات يردتون الحجاب فى شهر رمضان فقط و يوم العيد ترجع ريما لعاداتها القديمه.

بغض النظر عن هذه القشريات يأتى رمضان ايضا ليظهر معه عدد لا نهائي من المتسولين بكل الاعمار و الاشكال و حجج التسول .. لماذا يظهر كل هؤلاء المتسولون تحت اسم صدقه رمضان و يتركو باقى العام برغم ان الصدقه مسموح بها فى اى وقت من العام ؟؟ لان قشريات عاداتنا و تقاليدنا امرت بهذه الصدقه فى هذا الوقت من العام متناسين ايضا ان الحسنه بعشر امثالها فى رمضان و فقــــط نسمح لهم بالتسول لانه رمضان شهر الخير ولانها عاده توارثها الابن من ابيه و جده و عمه و خاله و فقــــــــط

بخلاف هذه النقطه ايضا يأتى رمضان بكم هائل من الاسراف تحت شعار عزومات رمضان متناسين ان الله جعل لنا رمضان للصوم و الصلاه و العباده و صله الرحم فقــط .. ليس صله الرحم باسراف و ليست صله الرحم بالعزومات و ليست العزومات بكم الطعام المهدر و اقول المهدر و ليس المقدم لان كل شخص له الحريه فى اختيار النوع الذى يفضله و يفضل ان يقدمه لضيوفه .. بمعنى ان من يمتلك القدرة من حقه ان يقدم كل الخير كله لاسرته و ضيوفه متناسيا جاره المحتاج و من لا يسطتيع من حقه ان يأكل بقايا السابق و يقدم منه لضيوفه ايضا .

و لا بد ان يأتى رمضان الذى اصبح بقدره قادر موسم للبرامج الترفيهيه و المسلسات المعاده و الممثلين المصطنعين يملؤن الشاشات ليهنؤنا بهذا الشهر الذى فقد بركته بسببهم .. يأتو لنا جميعا بكم هائل من تضيع الوقت و استراتيجيه تصغير العقل و التقليل من امكانياته بهذه البرامج المسيله للدموع و التى هى غالبا ما يصنعوها لتصنع جيل جديد من الممثلينذ متملقين او تربع على عرش الاعلام المتخلف نجوم متملقين ايضا او تصنع ثروة للمنتججين او على ادنى وصف تستورد لنا كل ما يساعدنا على تعلم النفاق و العادات الاسوء من عاداتنا و تصدر للدول الاخرى صورة واضحه عن تفاهه اعلامنا و ضئاله افق فكرنا

و لكى يتم الاحتفال على اكمل وجه لابد من الصواريخ و الشماريخ بكل انواعها و امام كل هذه الكميات التى تتسرب الى الاسواق المصريه هناك اضعاف مضاعفه يتم مصادرتها من قبل الامن الذى يقوم بدورة فى تسليم جزء منها و توزيع الجزء الاخر على العاملين بمديريه الامن و توزيعها على معارفهم لتعم الفرحه

بعد كل هذا السفه الداخلى فعلا استحى عن التكلم عن الفوانيس المختلفه الاشكال و الانواع و الدرجات و الزينه و كل متعلقات رمضان التى تكلم عنها الكثيرون و استنكرو انها بايادى صينيه غير مباليين بالصناعه المحليه

و استحى ان اتكلم عن نسبه الفقر التى تمنع المسلمين من الشعور بتفاصيل رمضان التى فرضت عليهم

و ايضا استحى ان اتكم عن البرامج الدينيه التى يتركز فيها كل الحديث عن لعق الاصبع فى نهار رمضان حلال ام حرام و عن كيفيه قيام لليل للمرأه الحائض و كل تلك القاضا الجدليه المحفوظه و التى عانيا و اشتكينا منها حتى سئمنا و كرهنا هذه القنوات و هؤلاء الشيوخ الذين اعطو للمشخيه صورة اردئ من اى صورة فى الحياه

كما استحى ان اتكلم عن العصبيه و عدم احترام الاخرين بحجه السجاير و الصيام .. و عن حاله الكسل و غباء ما بعد الفطار بحجه الهضم و ما قبله بحجه صداع الصيام .. و عن

فعـــلا .. استحى من قضايا كثيره جدا و تقاليد باليه جدا و غبار ثقافى غلفت به عقولنا و كل ما ذكرته ليس تقليلا من قيمه رمضان العظيـــــــمه و لكنها نظرة اخرى لنصارح بها انفسنا و نتمرد على هذه التقاليد و نعود لرمضان الحقيقي و الخشوع الفعلى و الايمان القوى و الأجواء الايمانيه و ليست المظاهر و النفاق و العادات الباليــه
كل عام و انتم خاشعين .. كل عام و انتم بخير

إلى متى سنظل سكارى صامتين؟؟؟؟؟



لاول مره فى حياتى تمتلئ بداخلى كل هذه المشاعر من الغضب والكرة و السخط على نظم حملت فى طياتها ابشع معانى الذل و القهر و الاستبداد كانت تدور بداخل عقلي بعض الافكار عن ارتباط الفقر بالمرض و اتحادهما الذى يخلق ثورة الظلم ولكن وجدت هذه الثورة لا تساوى شيئا بجانب ما قرأته و ما رواه من دخلو سجون عبد الناصر و كانت هذه القراءات بعد ما شاهدت عده لقطات عما يحدث بسجون صدام حسين فعلمت ان سجون عبد الناصر كانت اكثر بشاعه من اشهر السجون فى العالم
جعل الله مننا من يفكر لكى نحترمه و نقدرة و نتعلم منه و نبنى افكارنا و معتقداتنا بناءا على افكاره و لكن على ارضنا العزيزة يختلف الامر و نجد كل ذو فكر يظلم و يقهر و يهان و يعذب و يجوع و ينتهى به الامر الى اللا شيئ .. فلا اعلم ان كان هذا المصير هو مصير كل مفكر و عالم و باحث فى كل مكان ام انه على ارضنا فقط !!
فى حياتى القصيره و حتى الان لم ارى شخص تافه او قليل الوعى يتعرض للاذى او المساومات او الاضطهاد من اى نوع و انما من يتعرض لكل ذلك هم المثقفون و العلماء بكل درجاتهم .. يتربع المنافق و الاستغلالى و المستبد على عرش الظلم و يترك اصحاب الفكر و المنطق تحت ظل المهانه و الظلم
اهذا هو الانسان؟ اهذه هى البشريه؟ لقد خلقنا احرارا لنحرر عقلونا من اى كبت لا لنرتمى فى السجون و المعتقلات
أهذه هى ضريبه العلم؟؟ ام هذا هو الواقع الذى يجب ان نتأقلم عليه و الذى يجب ان يعرف كل مفكر ان هذا هو مصيره؟؟ ام هذا هو نتيجه جهلنا و صمتنا ؟ اعتقد ان السؤال الاخير يحمل الاجابه
انه صمتنا الذى جعلنا نجهل بما يدور وراء الاحداث .. صمتنا الذى جعلنا نصمت على ما حدث فى سجون عبد الناصر و نفسه ما يجعلنا نصمت عندما نعلم بمقتل اى شخص مواطن مصري طبيعي على يد مواطن مصرى طبيعي اخر و خصوصا اذا كان الاخر ممن يحتمون بالمال او السطله التى من المفترض ان تحميك .. صمتنا الذى جعلنا ننسي كل من استشهدو فداء لافكارهم و عقولهم المستنيره .. صمتنا الذى جعلنا نهان فى كل لحظه الالاف المرات .. جعلنا ضعاف اغبياء كالسكارى يتمايلون بلا هدف .. صمتنا هو من شجعهم على المزيد من الاستبداد و الطغيان .. شجعهم على الظلم و القهر و الاستغلال
إلى متى سنظل سكارى صامتين؟؟؟؟؟
اتمنى ان ارى اليوم الذى يتحدث فيه كل مننا بدون خوف .. لن يأتى هذا اليوم الا اذا فعلنا ذلك جميعنا سويا و بالتأكيد لن يحدث ذلك اذا ظل كلا مننا ينتظر اشاره البدايه من الاخر ..دعونا ننطلـــــق .. لنبحث عن مخاوفنا و نقتلها بعلمنا و رؤيتنا المستقبليه و افكارنا و ثقافتنا .. و لا تتركهم يتحكمون في كل ما تشتهي انفسهم بسبب ضعف و جهل منا بحاقل حقوقنا فى العلم و المعرفه و الحياه الكريمه

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة