الثلاثاء، 26 سبتمبر، 2017

دائما أنتي فى المنتصف

دائما أنتي فى المنتصف .. كلمات كتبها أمل دنقل فى إحدى قصائدة ، قصائدة التى فقدت أجزاء متتاليه من معناها بعد كل هزيمة، لتصل الى صورة مغايره تماماً لما أراده..
..
صرت دائماً فى المنتصف .. فى المنتصف بين كل الأفكار ومضاداتها
-  فى المنتصف بين أصدقائي وأعدائي .. لا أكتفى بصديق ولا أعترف بعدو
-  فى المنتصف بين حب الروح وحب الجسد .. لا أكتفى بحب الروح ولا أشتهى حب الجسد
- فى المنتصف بين فكرة الحرية ومدعى الحرية .. لا أكتفى بالحرية كفكرة ولا أود الإقتراب من الأحرار
- فى المنتصف بين الايمان بالله والإيمان بالعلم .. لا تكتفى روحى بالعلم ولا يقترب عقلى من الله
- فى المنتصف بين العلم المتعمق والعمل المتملق  .. لا يكتفى عقلى بالعلم الذى اكتسبه ولا يشبعه العمل
- فى المنتصف بين الحب الأفلاطونى والزواج التقليدي .. لا يجد قلبي الحب ولا يعتقد عقلى فى الزواج
- فى المنتصف بين حب المغامرة وحب السكون .. لا أكتفى بالسكون والهزيمة ولا أجد فى المغامرة لذه
- فى المنتصف بين الحياه التقليدية والحياه المتمردة .. لاأرى ذاتى تقليدية ولا فى حياه التمرد راحة
- فى المنتصف بين الخروج للعمل والإنكماش بالمنزل .. لا أرى من المواجهه فائدة ولا انتمى الى المنزل
- فى المنتصف بين الراحة الجسدية والراحة الابدية.. لا يتحمل جسدى المرض ولا قادر على الهوان
- فى المنتصف بين التفتح الفكرى والانغلاق الروحى .. لا يتحمل فكرى الانغلاق ولا تتقبل روحى الانفتاح
- فى المنتصف بين اللامباه التامه والإهتمام المبالغ .. لا أرى شيئ يستحق الاهتمام ولا استطيع اللامبالاه
- فى المنتصف بين سوء الحظ وحسن الحظ .. لا حظى سيئ لدرجه البؤس ولا جيد لدرجه السعادة
- فى المنتصف بين النجاح المبدد والفشل المحقق .. لا أصل للفشل ولا اكتفى بالنجاح
- فى المنتصف بين الديمقراطيه المزعومة والديكتاتوريه المنشوده .. لا اصدق هذا او ذاك

... فى المنتصف بين كل شيئ ونقيده بكل ماتحمله الكلمة من معنى ...
أنا فى المنتصف لدرجة التشتت والضياع، لدرجه عدم وجود اصدقاء او شركاء أفكار وأفعال ، لدرجه التمرد المشوب بالخوف والهزيمة، أنا المؤمنة بالحرية ولست أؤمن بالأحرار .. المتحدثة بالحماقات ولا أتقبلها كأفعال ..  المؤمنة بالله ولست مؤمنه بالمؤمنون .. أنا كل معنى ونقيضة

أنا فى المنتصف لدرجه تجعلنى اكره كل من اخرجنى عن المسار .. أى مسار لابد وانه سيكون أكثر راحه من كل هذا الكم من التشتت :(


الأحد، 14 مايو، 2017

أسئلة مشروعة

س1 : إحنا عايشين ليه؟

ليه عايشين و بنعافر وتعبانين فى حياتنا والنهايه محتومه؟
1-    "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"
·        وليه يخلقهم عشان يعبدوه ؟ (هو ربنا عنده نقص ثقه بالنفس فـ مستنى شويه بشر يعبدوه؟ هل محتاج عبادتنا فى شيئ؟ )
·        من كمال ربوبيتة وألوهيته وأسمائه وصفاته أن يُــعبد ويُوحد ويُمجد سبحانه وتعالى .. يبقي ليه يخلق إنسان عاصى؟ عشان يتعذب بالنار؟
·        وليه نخاف من عذاب النار؟ (مش هو اللى خلق فينا العقل اللى هو عارف انه هيودينا للإتجاه دا )
2-   أمر الله
·        وليه ربنا يؤمر بشيئ يمس بشر خلق له عقل يقول أه ولا ؟ ليه ماخلقش كل عبده ملايكه؟
·        هو ربنا محتاج عبيد بالسخره
·        وليه التفرقه فى خلق ملايكه بدون شهوة و حيوان بدون عقل و انسان بعقل و شهوة وصراعات بيهم؟
3-    ما الحياة إلا كبِدُ و شقاء
·        وليه تبقي شقاء لما ممكن ماتبقاش أصلاً؟ ( هو ربنا سادى عشان يخلق بشر ضعيف فى شقاء؟ ، الانسان لما بيربي حيوان ضعيف بيشفق عليه)
·        ليه المؤمن مبتلى؟ ليه الكافر مش مبتلى؟ مش ربنا هو الرحيم ولا مجرد صفه؟
4-    خُلقنا لنعمل
·        وليه نعمل فى ظروف حياتيه ليس لنا شأن بها ( مش من الظلم انى احط انسان فى بيئه بدون إرادته أيا كانت البيئه دى ايه؟ )
5-    خُلقنا لنخوض معركة الحق والباطل
·        وليه نخوضها لو مش عايزين نخوضها ؟
·        ليه فى معركه اصلاً ؟ وليه أدخل معركه كلها الآم ومأسي؟
6-    خُلقنا لنعترض ونغير نظام الكون
·        وإحنا مين عشان نغير نظام الكون؟
·        هنستفيد ايه لما نغير نظام الكون؟
·        هندير الكون بالشكل الجديد على أساس مزاجنا؟ ومزاج الأضعف والأحق ؟
·        هنفصل نصدق إسطورة شعب الله المختار على نفسنا ونكرها على غيرنا لإمتى؟
7-    خُلقنا لنُحب
·        فين الحب فى عصور كلها حروب ودمار ، فين الحب والإنسان بطبعة فيه جزء مش قليل بائس ومُدمر وظالم وو
8-    خُلقنا لنحقق ذاتنا فى كل المجالات
·        وماذا بعد تحقيق الذات؟ أليس المصير واحد؟
·        ايه الفائده المباشره من تحقيق الذات؟ إرضاء غرور وقتى زائل؟
·        هل الفائده العايده عليك مساويه للكراهيه الواقعه عليك؟
9-    خُلقنا للوصول إلى سر الحياة الذى يكمن فى التخلى و اللا شعور وعدم المبالاة..الخ
·        أحيا لكى أصل للا حياة ؟ فين المنطق؟
·        ايه الفايده من الوصول لسر الحياه (إن كان هناك سر أصلاً) وإيه العائد لما أعرف ؟
·        عدم المبالاه هدف ؟ أخيراً وصلنا له ؟ ماذا بعد؟
10-      خُلقنا لتذوق المتعة المؤقتة
·        متع زائله ، أغلبها مُحرمة فى معظم الاديان السماويه و الغير سماوية فتتركك فى عذاب!
·        مُتع مؤقته تنتهى بإنتهاء فتره و تتركنا فى حيره للبحث عما يليها !
·        مُتع من الصعب إيجادها بالأساس
لية الإنسان بيدور على إجابة وبيحاول يفهم هو ليه هنا وبيعمل ايه!

حقيقي مش عارفه إحنا عايشين ليه .. إيه فايدة الحياة.. إيه فايده وجودنا إحنا سكان العالم التالت .. إيه فايده كل حاجه بنعملها خير او شر .. ليه ما اتخلقناش حيوانات بدون عقل مُجهد .. ليه ما اتخلقناشكلنا زى بعض من غير فروق مؤذية .. ليه مش عارفه أؤمن و أصدق من غير نقاش .. ليه مفيش حاجه فى ايدينا وكل حياتنا اوهام .. ليه بنقنع نفسنا بأفكار هى غالبا غير الواقع ، وليه مش عارفه اقنع نفسي بأفكار جديده .. ليه ماحناش أحرار .. وليه هنتلام لو إنتحرنا .. وليه ما نعيش الحياه ممتعه ..


الأحد، 19 فبراير، 2017

أين المفر؟!

وقال فى لحظات ضعفه وهوانه ...
...
لا أؤمن بهذا الإله
أجل ، لن أؤمن أبداً... بإله يباغت الإنسان في خطيئة ضعف...
إله يشجب المادة... إله يعييه الجواب عن المشاكل الخطيرة التي يواجهها إنسان مخلص مستقيم يقول له باكياً: " لا أستطيع"... إله يحب الألم...
إله يعترض على أفراح البشر... إله يعقم عقل الإنسان...
إله منجم مشعوذ ... إله يفرض رعبه في القلوب... إله يرفض أن نخاطبه بالـ " كاف "... إله عجوز قابل للخداع... إله تحتكره كنيسة ، أو عنصر، أو ثقافة، أو فئة معينة... إله لا يحتاج إلى الإنسان... إله " يانصيب" لا يمكن الحصول عليه إلا مصادفة...
إله حكم لا يلعب إلا وفي يده النظام...
إله متوحد...
إله لا يحسن الابتسام أمام حيل البشر وخداعهم...
إله " يرسل" الناس إلى جهنم...
إله لا يحسن الرجاء...
إله يطلب دوماً العلامة القصوى في الامتحانات...
إله تستطيع الفلسفة تفسيره...
إله يعبده الذين يقدرون على إدانة إنسان...
إله لا يستطيع حب ما يزدريه الكثيرون...
إله لا يستطيع مسامحة ما يدينه الكثيرون...
إله لا يستطيع افتداء البؤساء...
إله لا يفهم أن "الأطفال" لا بد أن يتوسخوا... وأنهم معرضون للنسيان...
إله يمنع الإنسان من النمو، والفتح، والتطور... وتجاوز حدوده إلى أن يجعل من نفسه " شبه إله "...
إله يفرض على الإنسان، إن أبتغي الإيمان ...أن يتنازل عما يجعل منه إنساناً ...
إله لا يقبل الجلوس والمشاركة في أعيادنا البشرية...
إله لا يفهمه إلا الراشدون، والحكماء، وأصحاب المناصب ...
إله لا يخشاه الأثرياء، ممن يقوم على أبوابهم البؤساء والجياع...
إله يمكن أن يقبله ويفهمه أولئك الذين لا يحبون ...
إله يعبده الذين يذهبون إلى القداس، ولا ينفكون يسرقون ويغتابون ...
إله معـقم، يصوغه علماء اللاهوت والقانون داخل مكاتبهم ...
إله لا يقوى على اكتشاف بعـض الخير، بحكم الطبيعة نفسها... حيثما يخفـق الحب، مهما زاغ عن الطريق...
إله يرتضي تقدمة من لا يعمل بالعدل ...
إله يساوي بين خطيئة من يسر برؤية ساقين جميلتين ومن يغتاب قريبه أو يسرقه، أو من يستغل سلطانه ليزدهر أو ينتقم ...
إله يشجب الجنس ...
إله يستطيع أن يقول : " سوف تدفع لي الثمن " ...
إله يتندم على أنه أعطى الحرية للإنسان ...
إله يؤثر الظلم على الفوضى ...
إله يرضى عن المرء الذي يسجد ولا يعمل ...
إله أخرس لا شعور له أمام المشاكل الخانقة التي تؤلم البشرية ...
إله همه النفوس لا الأناس ...
إله يؤمن به تلاميذ يهربون من أعمال هذه الدنيا ولا يأبهون بشؤون إخوتهم ...
إله الذين يظنون أنهم يحبون الله لأنهم لا يحبون أحداً ...
إله يدافع عنه من لا يوسخون أيديهم قط ... ولا يطلون من شبابيكهم قط ... ولا يرمون بأنفسهم في الماء على الإطلاق ...
إله يعجب الذي دأبهم القول: " كل شيء على ما " يرام ...
إله مواعظ الكهنة الذين يظنون أن جهنم مكتظة والسماء تكاد تكون فارغة...
إله الكهنة الذين يزعمون أنه من الحلال نقـد جميع الأشياء والناس باستثنائهم...
إله الكهنة المتبرجزين...
إله يحب الحرب... إله يجعل الشريعة فوق الضمير...
إله يؤسس كنيسة جامدة، تدعو إلى الجمود ... لا تقوى على التطهر والتحسن والتطور...
إله الكهنة الذين تزدحم جعـبتهم بالأجوبة الجاهزة عن جميع المشكلات...
إله يرفض للإنسان حرية الوقـوع في الخطيئة...
إله يمتنع عن السخرية من الفريسيين الجـدد...
إله ينقصه الغـفران لأية خطيئة...
إله يفضل الأغـنياء والأقوياء
إله " يتسبب" بالسرطان أو " يجعل" المرأة عاقراً...
إله لا يمكن مخاطبته إلا ركوعاً ، ولا يوجد إلا في الكنيسة...
إله يقبل ويستحسن كل ما يقول عـنه الكهنة...
إله لا يخلص الذين لم يجـدوه، بل الذين تاقوا إليه وبحثوا عـنه...
إله " يرسل" الولد إلى جهنم بعـد خطـيئته الأولى...
إله لا يمنح الإنسان إمكانية القضاء على نفسه بالهلاك...
إله لا يكون الإنسان في نظـره مقياس كل المخلوقات...
إله لا يسرع لملاقاة من تولى عـنه...
إله لا يستطيع أن يجعـل كل الأشياء جديدة...
إله لا يوجه كلمة مميزة، شخصية، خاصة، إلى كل فرد...
إله لم يعـرف السبيل إلى البكاء بسبب الناس...
إله لا يكون النور...
إله يفـضل الطهارة على الحب... إله لا تهيج مشاعره أمام الوردة...
إله لا تستشفه في عـيني الطفل، أو في الفتاة الجميلة ، أو الأم الباكية... إله لا يكون موجودا حيث يحب الناس بعـضهم بعـضًا...
إله يقترن بالسياسة...
إله يوحي بنفسه مرة واحدة لمن يتوق إليه بإخلاص... إله يهدم الأرض، والأشياء التي يحبها الإنسان، بدل أن يطورها ...
إله يكون بلا سر، ولا يكون الأكبر...
إله يريد لنا سعادة غـريبة عـن طبيعـتنا البشرية...
إله يزيل جسدنا إلى الأبد بدل أن يقيمه من الأموات...
إله يعـتبر قيمة الناس لا في ما هم، بل في ما لهم أو ما يمثلون... إله يقبل صديقا له من يجور في الأرض ولا يسعـد أحداً... إله لا يكون سخاؤه كسخاء الشمس... فهي تقبل كل ما تلمس، الزهرة وخثي البقـر، عـلى حـد سواء...
إله لا قبل له بتأليه الإنسان... ولا يستطيع أن يجلسه إلى مائدته ولا أن يوليه نصيبا في ميراثه...
إله لا يحسن تقديم فردوس نكون فيه جميعاً أخوة حقًـا... ولا يكون مصدر النور فيه من الشمس والكواكب فحسب... بل من الناس الذين يحبون... إله لا يكون فيه محبة ولا يحسن تحويل كل ما يمسه إلى محبة...
إله لا يمكنه أن يتولع بالإنسان...
إله لا يصبح إنسانـًا حقـًا مع كل ما يترتب على ذلك من تبعـات... إله لم يولد ولادة عجيبة من أحشاء امرأة...
إله لم يعـط البشر أمه بالذات...
إله لا يسعني أن أرجوه فوق كل رجاء... أجل ، إن إلهي هو الإله الآخر...
...
صمتت ولم تجد من الكلمات ما يمنع غضبه أو يشفي غليل قلبه .. صمت فلم يرى ان للكلمات حينها قيمه ، لم يرى للحياة قيمة 
هي لا تعلم لماذا وجِدَت على الأرض دون رغبه منها ولماذا ستحاسَب على وجودها طالما لم يكن الأمر برغبتها من الاساس .. من سمح لله أن يتخذ قراره بعقابنا على أفعال هو من أمر بفعلها حين وضع لنا هذا العقل اللعين ، أين رحمته فى ذلك؟!
صمتت أمام كلماته التي لم ينطقها فقد علمت جيداً أن أصحاب العقول فى أرق وتوتر وقله حيلة وليسوا فى راحة كما يظن الأخرون

الأربعاء، 11 يناير، 2017

المحاربون الأقوياء .. في الجنه

نادراً ما يربطنا القدر بمجموعات من البشر تترك أثرها العميق فى قلوبنا..
أن يربطك القدر هذه المره بمجموعة من المحاربين الشُجعان - محاربي السرطان الملعون- أمر كفيل بإنتقالك ما بين الفرح الشديد لشفاء أحدهم والحزن الشديد لفقد أخر، ما بين قوة لا تنتهى مستمدة من مقاومتهم وضعف لا ينتهى حين لا نجد العلاج الكافى لأحدهم

كثيراً ما أستمد قوتى من شجاعة أصدقائي المقاتلين الذين يواجهون الحياه وحدهم دون دعم فعال، كلاً منهم يعانى الآلآم بصمود وقوة لا تراها فى سواهم، إنهم يقاومون فى صمت مستمتعين بدورهم فى دعم بعضهم البعض
من قلوبهم يمكنك تعلُم كيف تُحب الحياه
من أفكارِهم نتعلم الصمود 
من أفعالهم ترغب بالمواجهه دون خوف
من نجاتهم تستمد الآمل 
من دعمهم للأخر ترغب بدوام المساعده دون مقابل
 المقاتلون هم الأبطال الذين يحاربون شراسه المرض ونظرة المجتمع وسوء الإدارة الحكومية فقط بالأمل و دون كلل

لكنه موسم الشتاء، حيث تُضاف الى قسوة المرض والحياه قسوة البرد وضعف المناعة، فنفقد من المحاربين ما يكفي لإضعاف الروح المعنوية لكل المقاتلين
حين نفقد أحد الأصدقاء يشعر كل مقاتل أن دورة قادم لا محاله وبسرعة لم يتخيلها، يزداد الألم وتتردد فى أذنه كلمات الأغبياء التى تنبؤه بنهايته ، يشعر وكأن العدو الخفى قد إنتصر على روح صديقة الطاهره وقريباُ سينال منه فيزداد خوفة، يتذكر خوفة من الموت فهو الإنسان الضعيف الذى يُكابر ليستطيع الحياه، يري نفسه وحيداً كسولاً غير قادر على المواجهه، وتبدأ إضطرابات النوم و نوبات الفزع فى تهديد حياته البائسة لتصبح أكثر بؤساً


لكوننا فى بلاد الإستغلال
لأننا فى بلاد لا تحترم مواطنيها ولا تقدر إنسانيتهم، تقدم وزاره الصحة (التى قلصوا ميزانيتها) حلاً من بين ثلاث حلول لا غير:
1- تقدم العلاج فى مستشفيات التابعه للتأمين الصحى لفتره بسيطة أو مبلغ لا يكفى للعلاج التام
(مثال: حاله فايزة التى قامت بعمليه زرع نخاع بسبب سرطان النخاع على نفقه الدولة للمرة الأولى و لم يسمح لها بتكرار العمليه رغم وجوب ذلك لان الدولة تمنح نفقات العمليه لمره واحده فقط ولم تستطع تكرار العمليه او تناول العلاج الذى يكلفها 4 الاف جنيه للجرعه الواحده)
2- لا تقدم الخدمة/ العلاج اللازم
(مثال : توقف صرف ال herceptin  الذى يقوم بشفاء مرضى سرطان الثدى بنسبه 70% وغيره الكثيـــــــــر من الأدوية التى يبحث عنها كل مريض لشهور دون جدوى)
3- التأجيل الى ان يقضى الله أمره
(مثال: رفض استقبال حالات جديده بسبب ضعف الطاقة الاستيعابيه للمستشفيات مما يجعل قوائم الانتظار تصل الى 6 شهور ومن ثم الوفاه)


ما ذنبهم يا الله 
الإنسان هو أحد مخلوقات الله التى صممها بذكاء شديد على حد قولهم، كانوا يقولون أن التصميم الذكى هو السبب فى وجودنا  وانه لولا هذا الذكاء المستخدم فى تصميمنا ما كانت الحياه .. حتى الآن لم أفهم أو أدرى اين هو التصميم الذكى رغم أنه ملئ بالعيوب والمشكلات فى التكوين ، بدءاً من الطفل الذى يولد غير مكتمل النمو فيموت الى العجوز الذى لا يستطيع جسده الضعيف مواجهه الحياه مرورا بالشاب المصاب بخلل ما فيفقد لذه الحياة

مايحتاجه محارب السرطان
لا أعلم بأى حق أتحدث عن رفاقى، إلا انى أعلم أنى سأجد من يتحدث عنى حين لا أستطيع الحديث

 أصدقائي يبحثون عن: الحب والدعم والدعاء .. 
إدعموهم ولو بكلمات.. بشرط أن تكون حقيقية




Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة