السبت، 17 يوليو، 2010

أنانيــــــــــــــــه الافكـــــــــــــــــار‏



كم هائل من الافكار تسيطر على عقولنا التى كانت ذات يوم خاليه حتى من ابسط المعانى فى الحياه

منها القديم .. الذى عف عليه الزمن و توارثته اجيال بعد اجيال لتكمل به مسيره فى ظل ظروف مختلفه فـتبوء بالفشل

و منها المسروق .. الذى نتمسك به بالرغم انها فى الاصل ليست فكرتك بل هى مجرد كلمه سمعتها من شخص ما و اكملت احلامك عليها

و منها المتجمد .. الذى يتناسي التطور و التقدم و التكنولوجيا و يتشبث في قيم و معاير ثابته بالرغم من قيمتها و قوتها تستمد ضعفها من ثبوتها

و منها الغير واقعى .. لا اعلم اذا كان ناسيا لظروف البيئه المحيطه ام متناسيأ ايها ليحقق هدفه السامى

و منها الواقعى .. الذى هو يتعايش مع الواقع ولدرجه انه لا يري غير بيئته المحيطه و يستمد منها افكاره و بذلك ينسي قيم و عادات و تقاليد مجتمعه

و منها المنقول بالحرف و منها ما يعتمد على مبدأ الغايه تبرر الوسيله مهما كانت قذارتها و منها ما يعتمد على الاحلام و الاوهام .. او يعتمد على العقل الطفولى و الرومانسيه فى اى تعامل .. او ما يعتمد على تقليل قيمه الاخرين .. او تهويل قيمتهم

الخ ..

الخ ..

الخ ..

الكثير من الافكار و المعتقدات و الظروف التى تسيطر علينا

لكــــــــــــن

الغريب في الامر و الذى هو اغرب من الافكار نفسها الكم الهــائـــــــــــــــــــــل من انانيــــــــــــه الافكار المتمكنه من العقول اكثر من الافكار نفسها

فلتجد كل شخص متمسك بأفكاره التى هى من الاساس ليست بافكاره و انما هى تجمع لافكار و معتقدات و تجارب و خبرات العديدين بما فيهم هو نفسه .. و تمركزت داخل عقل واحد لتشكل هذا الفكر الذى هو من المؤكد انه ليس بصحيح 100%

و بالرغم من عدم ثبات و تماسك و قوة الافكار ((غالبا)) و تمسكك الدائم بها دون محالوله الانتقال لوضع الاخر تكون قد ترجمت معنى ما قاله تميم البرغوثى (كل حاكم بيقول على نفسه اله) و لا يفكر فى رأى الاخرين فيه

لا اعلم اذا كان هذا من حقك ام لا .. لكن من حق غيرك ان تفهمه و تقرأ افكاركما من وجهتي نظركما و جهه نظر جميع من حولكم لا من وجهه واحده

وقتها لن تشعر الا بالتشتت .. و ترى الصواب و الخطأ فى ان واحد .. وتتجمع كل المتناقضات لدى كل الاطراف فى نفس الوقت

لكـــــــــــن

تشتتك و ظلمك لنفسك افضل بكثير من ظلم الاخرين

إرسال تعليق

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة