الأحد، 20 نوفمبر، 2011

رساله 81 .. و الله الموفق!!

رساله رقم 81
شهدت مصر خلال الساعات الاخيره أحداث و تطورات بالغه الدقه .. أى أن المجلس يعلم و يتابع جيدا ما يحدث و يمكننا محاسبته على كل ما يحدث و أيضا على تداعياته السلبيه التى نتوقعها جميعا
1-يأسف المجلس على ما ألت إليه تلك الاحداث .. ماذا نفعل بالأسف سيدي المجلس المحترم ؟؟!! هل سيعيد أسفك أبنائنا الشهدء ؟ أم سيوقف هذه المهزله الحقيقيه ؟ أم سيأخذ خطوات فعليه و يقرر موعد محدد للإنتخابات الرئاسيه؟
2- يدعو المجلس الاحزاب و الإئتلافات لإحتواء الأحداث التى تؤثر سلبا على الأمن .. يبدو أن سياده المجلس الموقر لا يعلم ما له و ما عليه و لا يعرف أن إحتواء الأزمه هو أهم واجب عليه و أنه يستطيع برساله بسيطه يقر فيها مواعيد محدده لكل شيئ أن ينهى تلك الأزمه ، فسياده المجلس يلعب الأن على أكثر إحتياجات المواطنين (الامن) و يكرر خطأ مبارك بالقول بأن المتظاهرين هم البلطجيه و رجال الشرطه هم المظلومين و ينسي دور الشرطه الحقيقي فى حمايه و أمن المواطنين عموما و المتظاهرين خصوصا
و يضغط المجلس على مشاعر المواطنين بدعوته للتكاتف بحكم روح الثورة كما لو كانت روح الثورة لا تحكم المجلس فى شيئ !! و كما لو لم تكن وثيقه السلمي هى السبب فى تفجير غضب المواطنين و نزولهم للميدان مره أخرى
3- كلف المجلس العسكري مجلس الوزراء بإتخاذ ما يلزم من إجراءات للوقوف على اسباب هذه التداعيات .. كما لو لم يكن مجلس الوزراء هو المحرك للإحدث و الموافق من البدايه على استخدام القنابل المسيله للدموع و الضرب و الرصاص المطاطى و الحى أيضا ، و كما لو لم يكن هذا المجلس وليد الميدان و واجب عليه حل مثل تلك المشكلات قبل حدوثها أصلا و من المفترض حين حدوث مثل تلك الأحداث أن يسرع بتقديم إستقالته و إعلان رفضه لمثل تلك الأحداث إذا كان مجبر عليها و إذا لم يكن مجبر على ذلك فلن يكون وليد الميدان فى شيئ
و الان يسعي المجلس لإجراء حوار مع القوي السياسيه .. و يكرر فى ذلك موقف مبارك حين قرر إجراء حوار مع شباب الثورة مثلما و لو كان هؤلاء الشباب "يويو" فى يد المجلس يحركهم كما يشاء .. لكن ستكون المحنه الكبري حين يوافق شباب الثورة على مثل هذا الحوار الخادع و يكون حجتهم فى ترك حقوقهم مهدوره
4- الحرص على تنفيذ خريطه الطريق التى سبق و تعهد بها المجلس .. هل تذكر المجلس الان فقط وجود خارطه طريق؟؟!! أم أنه شعر اليوم فقط بوجوب تنفيذها ؟! أم أنه من الصعب عليه تحديد موعد للإنتخابات الرئاسيه ؟!
و يؤكد المجلس على ثوابته التى لا تتغير .. أى ثوابت تلك التى تتغير بتغير المواقف؟ أى ثوابت التى تتأثر بالمناورات السياسيه السخيفه؟
و يؤكد انه لا يسعي لإطاله الفتره الإنتقاليه .. و من المفترض أن نصدق ذلك رغم عدم وجود دليل واحد عليه .. من المفترض أن نصدق رغم أنه لا موعد محدد لإجراء الانتخابات الرئاسيه و برغم عدم اتخاذ اجراءات جديه فى محاكمات مبارك و أعوانه و رغم ظهور مثل وثيقه السلمي فى وقت يستعد فيه الجميع للانتخابات و رغم المحاكمات العسكريه للمدنين و رغم حقوق الشهداء المهدورة ورغم ورغم و رغم......
و يؤكد المجلس انه لن يسمح لأى جهه بعرقله العمليه الانتخابيه .. أى أنه تهديد واضح و صريح جدا لكل من يتظاهر بالميدان انه في حاله استمرارهم بالتظاهر لن يقف ذلك كمعرقل لخطتهم المحكمه التى لا نعلم عنها شيئ



سيدي المجلس الموقر .. يوما بعد يوم تفقد جزءا من مصداقيتك .. أما اليوم فقد فقدتها كلها و أمام الجميــــع كما أفقدت بناتك عذريتهم من قبل
أيها المجلس الموقر .. لم تفعل شيئا طوال التسعه أشهر الماضيه سوى أن تخذلنا أكثر فأكثر .. و لم نعد نحتمل سيادتك أو حكومتك الفاشله
أيها المجلس .. كانت ثورتنا من أجل الحريه و الكرامه الانسانيه و لأننا لم نجد أيا منهما فنحن لا نحترمك ولا نريدك و ستكون ثورتنا ضدك

أيها المجلس .. أرفضك و أرفض سياساتك ورسائلك الساذجه
لن نقبل سوي خطوات حقيقيه من أجل دوله ديمقراطيه حقيقيه
إرسال تعليق

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة