الجمعة، 4 مايو، 2012

العباسية .. من المسئول؟!


الآهداف قد تكون نبيلة إنما الوسائل عادة هى ما تعكر صفو الآهداف وتحولها لوساوس شيطانية ، ومع ذلك فالواقع متكرر ،،
أحداث ، ضرب ، سحل ، أسلحة ، بلطجية ، مسرح للأحداث .. وضحايا !! مشهد متكرر لا يتغير "مسرح البالون ،محمد محمود ، بورسعيد وكثير من الآحداث من بدء الثورة وحتى الآن والمشهد لا يتغير .. لا مكتسبات ، فقط ضحايا !! واليوم إنتقل المشهد للعباسية فمن المسئول ؟ وإلى متى ؟ ولماذا ؟

كل الآحداث التى مرت بها مصر وكل الدماء التى سالت كنا جميعاً مسئولون عنها،  وخاصة :
- مبارك : " الذى أعلن أما أنا أو الفوضى وأثبت ذلك مع الوقت "
- أعوان مبارك : " الذين لم يصدر بحقهم أى حكم يمنعهم عن ممارسة أفعالهم فى تدمير البلاد "
- المجلس العسكرى : " الذى يمتلك سلطة تمكنه من فعل الكثير ورغم ذلك لا يحاسب هؤلاء المسئولون عن إسالة المزيد من الدماء بل ويتستر عليهم "
- البلطجية :"هؤلاء الفقراء الذين لا يمتلكون سوى عضلاتهم للعمل بها وإسقاط أى مشكلات أو قضايا عنهم "
- الآمن الوطنى : " الذى ينفذ دور أمن ومخططات أمن الدولة بدقه وحذر دون خطأ "
- البرلمان : " الذى أُغرِم بالسلطة وتناسى القضايا المهمه وفرط مراراً فى دم الشهدء رغم تنوع أطيافهم عبر الفترة الماضية "
- رجال الدين : " الذين دعو المتظاهرين للإعتصام أمام وزارة الدفاع دفاعاً عن شخص إنتهازى فقط ولا يرون سوى مصالحهم "
- الجهاديين : "الذين لم يتحركو للدفع عن أى قضية ولم يكفروا المجلس العسكرى ويطالبون بدمائة إلا عندما تم إستبعاد مرشحهم "
- الإعلام : " الذى دائما ما يختلف عن أرض الواقع ويتجنب بعض الحقائق الهامه و مشغول فقط ببرامجه التى تجلب المال "
- الأحزاب : " التى لاتمثل شيئاً أو تأثيراً حقيقياً فى المجتمع ولانرى منها سوى بيانات إدانه حمقاء ، حتى تلك الآحزاب الجديدة والتى من المفترض أنها تمثل الشعب لا تحرك ساكناً أو توقف متحركاً "
- حزب الكنبة :" أؤلئك المعترضون دوماً على أى تظاهره سواء يعلمون هدفها أم لا "
- الناشطين : " هؤلاء الشباب الثائر الغير واعى بما يترتب على أفعاله والمتأثر بمؤثرات المجتمع فلا يستطيع الإستقرار وفهم مجريات الأمور بصور متكامله ككل الشعب المصرى حتى أعظم سياسى فيه وإن إدعى غير ذلك "


لكن اليوم وفى أحداث العباسية فالدماء ليست فقط مسئوليه هؤلاء إنما هى من البداية مسئولية "شيخ الآمة والعالم الجليل حازم أبو اسماعيل " الذى إستطاع بقوته وحب الناس له أن يتسبب بمقتل وإصابة كل هؤلاء من أهالى العباسية ومن أنصاره أيضاً 
أتذكر التظاهره أمام وزارة الدفاع منذ فترة والمطالبة بتسليم السلطة وغيرها من المطالب المشروعة والتى لم تتسبب بأى ضحاياً كاليوم ، كانت مظاهره سلمية تطالب بمطالب حقيقية مشروعة وليست طالبة لسطة رجل دين إنتهازى ، لم يتظاهر بها سوى شباب الثورة و6أبريل ، وكنتم "كجماعات إسلامية" قد أدنتموها ، رغم أن حينها لم يستخدم أحد العنف .
واليوم وبعد أن تسبب الشيخ الجليل والحملة الفاضلة "لازم حازم" بكل ما حدث تنصل الشيخ وتنصلت الحملة من المعتصمين وإدعو أن التظاهر كان لتسريع إجراء الانتخابات -الآمر الذى رفضوه من قبل- و لإلغاء الماده 28 - الآمر الذى سيؤدى لتأجيل الإنتخابات-

أعلم جيداً أن هذه هى أخلاقهم لآنها ليست المرة الأولى التى يحدث بها ذلك ..
دماء الشهداء فى كل الأحداث قبلها فى رقاب كل المصريين .. ولن تعود حقوقهم إلا بكل المصريين
لكن هذه المرة دماء ضحايا العباسية فى رقبه السلفيين .. مع ثقتى أن حق هذا الدم لن يأخذه السلفيين إنما لمصريين ككل

أتمنى أن نعى خطورة الإسلاميين فى تحركاتهم فدائماً ما يتسببون فى أحداث غير مدروسه ، حتى وإن كانت غير مقصودة فهم غير مؤهلون لممارسة السياسة .. فقرار إقتحام الوزارة كان خاطئا وضد الثورة وخاصة أنه ليس أمامنا سوى 3 أسابيع لإنتخابت الرئاسة .. كما هى قراراتهم دوماً فقرار ترشيح رجل دين ليكون رئيساً أيضاً قرار خاطئ.. كما سبق وكان قرار "نعم" للتعديلات الدستورية خاطئاً .. كما هو الحال فى الكثير من قرارات أى مواطن غير دارس وممارس للسياسة

لابد أن نعى ان رجال الدين للدين ورجال السياسة للسياسة حتى لا تراق المزيد من الدماء 

كنت سأكون فى صف المعتصمين لو أنهم من البداية كانو يطالبون بمطالب حقيقية وليست لصالح مرشح
كنت سأكون ضمن المعتصمين لو أنهم يطالبون بتسريع الإنتخابات وتسليم الدولة لسلطة مدنية
كنت سأكون فى أول الصفوف لو كان حقاً من اجل المادة 28 دون دعوى لإقتحام الوزارة حتى وإن كانت شائعات 

أنا ضد المشاركة فى تظاهره هى فى الأصل مشاده وإستعراض قوى بين الإخوان والسلفيين والمجلس العسكرى ، لكن ..
انا مع الاعتصام السلمي للضغط علي المجلس العسكري لتسليم السلطة فى أى وقت وأى مكان، ومع حق الثوار في استخدام اقصي درجات العنف للدفاع عن النفس ولكني ضد اقتحام وزارة الدفاع وضد التصعيد الغير محسوب و غير المخطط له
انا ضد إعتقال أى مواطن متظاهر سلمى ولا أبرر هذا العنف المفرط ضد المتظاهرين ، أنا ضد ضرب وسحل المتظاهرين لأى سبب ،ضد عتقل 12000 متظاهر خلال الفتره الماضية ، ضد الإستهزاء بمشاعر الشعب ورقص الجنود على دمائنا وشعورهم بتحرير العباسية من إخوانهم المصريين ، ضد فرض أى قرار بالقوة 


وأخيراً : أود أن أطرح سؤال : المعتصمون متواجدون من 4 أيام دون تجاوز ومتحملين للضرب والسحل من البلطجية ، لماذا لم تم فرض حظر تجول وإعتقال للمتظاهرين بحجه أنهم البلطجية إلا اليوم؟؟!
إرسال تعليق

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة