الخميس، 23 يونيو، 2011

النظام المباركى قائم بدعوة رجال الاستغلال

اشعر كما يشعر أغلب المصريين المتابعين للاحداث بحاله لا وعى أو لافهم ولا إدراك لكل ما يجري

اعلم انه طبيعي بعد اى ثورة ان تحدث هذه الحاله من التخبط و عدم الفهم .. و لكن ليس من الطبيعي ان نترك سبب حسرتنا قبل الثورة ليصبح هو نفسه سبب حسرتنا بعدها

ففى ظل إنشغالنا بأيهما اولا الدستور ام الانتخابات هذا الصراع الذى أخذ الكثير من وقتنا و جهدنا و فكرنا .. استغل الفرصه رجال الأستغلال " الاعمال سابقا " و قامو بالدعوة لإعداد دستور اقتصادي بجانب الدستور السياسي !!! و الممتع ان هذا الدستور سيتضمن الرؤية المتكاملة للسياسات والاستراتيجيات الاقتصادية لمدة زمنية طويلة لا تقل عن50 عاما!! ولابد ان تلتزم به الحكومات المتعاقبة أيا كانت انتماءاتها السياسية .!!!!!!

مبدئيا اتفق مع رفيقي عمر فى تدوينته أوهام البورجوازية الصغيرة و الثــورة والتى يلقي فيها اللوم على البرجوازيه الصغيره التى تسعى للاصلاح ولا تهتم بالثورة اصلا و تظل مخدوعه الى اخر الوقت .. لـــــكــــــن .. ألا نتعلم من أخطائنا ابدا؟؟ خل نكرر نفس السيناريو و نترك مجموعه من كبار رجال الاستغلال يتحكمون بمصيرنا؟؟

اعتقد انه فى كل السنوات السابقه كان سبب ثورة المصريين دائما هو سوء حالاتهم الاقتصاديه .. و اعتقد انه نفس سبب ثوره يناير ولو كان بشكل غير مباشر .. و اعتقد ان هؤلاء من يريدون وضع الدستور الاقتصادى هم نفسهم من وضعو الدستور الاقتصادى بل ومن ربطوة بالدستور السياسي لمصر طوال السنوات السابقه

مع عدم تناسي أن رجال الاستغلال هؤلاء هم من يسعون دائما نحو مصالحهم الفرديه و فقط ولا يعملون باى شكل من الآشكال لصالح الدوله كما علمهم نظام مبارك و أنهم الآن لا يعملون الآن إلا خوفا على ملايينهم ( والدليل أنهم رفضو فى دستورهم وضع جد ادنى للاجور 1200 ج و رفضو ايضا ان يكون الحد الاعلى للاجور 10 مليون جنيه) !!

و مع عدم تناسي انهم لا يمثلون إلا 2 بالمائه فقط من الشعب المصري وما زالو يملكون جزء كبير من ثروات مصر دون حساب او تقنين لممتلكاتهم التى هى من أملاك الدوله فى الآصل ..

ومع عدم تناسي انهم يمتلكون جميع الأبواق الإعلاميه التى تشكل وعى المصريين كما يريدون .. و انهم يمتلكون عشرات المنظمات التى تمثلهم كالجمعيت و النقابات و الاتحادات التجاريه و غيرها .. و عشرات المؤسسات الدوليه التى تدعمهم من الخارج و تستطيع الضغط على الحكومه الحاليه .. و بالطبع بجانب ما يملكونه من مشاريع كبيره و علاقات شخصيه و اقتصاديه تربطهم بحكام مصر هذه الفتره

و مع عدم تناسي أن أى قرار يتم إقراره لا بد ان يتم الألتزام به دوليا ومحليا و لا يمكن تعديله أو تغييره إلا بعد المده المتعاقد عليها "خمسون عاما" خاصه اذا كان فى صالح دولتنا او فى غير صالح رجال الاعمال الاعزاء .. و هذا ما نص عليه دعوتهم (تلتزم به الحكومات المتعاقبة أيا كانت انتماءاتها السياسية) فهم يريدون ضمان ثبات السياسات المباركيه مهما تغيرت اى سياسات اخرى

ومع عدم تناسي ضعف المؤسسات السياسيه الحاليه و السابقه و ضعف الجهات المعارضه رفن كثرتها و زيادتها و التى تستهلك كل طاقتها فى السفسطه السياسيه المعهوده متغافلين عن قضايا مصيريه كثيره ستحدد حياتنا فعلا مثل ما نحن بصدده .. القرار الذى اذا تم تنفيذه " الآن" فسيكون كإتفاقيه كامب ديفيد بالظبط و لن يتمكن اى رئيس مهما كان توجهه ( الذى من المفترض ان يكون معبرا عن رأى الشعب ) أن يغيره

مع عدم تناسي كل ذلك .. نستطيع أن نطمئن أن مصيرنا الاقتصادى سيصبح بيد النخبه الاقتصاديه رجال الاستغلال-الاعمال سابقا- والذي بدورة سيؤثر على الحياه السياسيه و من ثم الاجتماعيه و كل ما يترتب عليه من مصير شعب بأكمله .. و ستصبح أقل دعوة يدعي بها المواطن العادى " اللهم خلصنا من النخبه الخادعه – سياسيه كانت أم اقتصاديه"

و سنرحب جدا بهذه الدعوة إذا كانت شامله و متكامله و محايده تمـــامــا و بعيده عن كل السياسات المباركيه .. و إذا كان واضعى هذا الدستور من غير النخبه المباركيه ايضا و لصالح الفقير قبل الغنى .. و إذا تضمنت حد اعلى و ادنى للاجور و رفع من شأن الاقتصاد المصري و فتح سوق انتاجى لا استهلاكى و تساعد على تحقيق الاكتفاء الذاتى و تقنين بيع ممتلكات الدوله ... الــــــــــــخ

ولا اعتقد ان هذا هو الهدف من الدعوة .. لــــــــــــــذا ..

أدعو كل الاحزاب و التيارات السياسيه و الاقتصاديه التى تسعي لمصلحه مصر " فعلا " أن يقفو كحائط صد قووووى أمام هذه الدعوة " الآن " و كل ما يماثلها من دعوات صريحه هدفها إرساء النظام الاقتصادى المباركى فى مصر .. و أن يعملو جاهدين نحو بناء نقاباتهم المستقله المعبره و المدافعه عنهم ..





كفى انهيارا لاقتصادنــــــــــــــــا يا ولاد الـــــ...............

إرسال تعليق

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة