الجمعة، 10 يونيو 2011

شهداء يناير .. لا تحزنو




دائما ما نسمع الآم تقول " أنا أدفن إبنى بإيديا ولا أنه يضيع قدام عيني " .. لكن للأسف .. خلال الثورة ألآلآف الاسر فقدت أبنائها و عرفت مأواهم .. و مئات الأمهات فقدت أبنائها بلا رجعه بدون أن تتعرف عليهم أو تستطيع زيارتهم فى قبوورهم



اليوم شيعت جنازة آخر 19 شهيدا من مجهولي الهوية الذين استشهدوا أثناء مشاركتهم في ثورة 25 يناير
خرجت الجنازة أولا من مشرحة زينهم بالسيدة زينب حيث استقرت جثامين الشهداء لأكثر من 5 أشهر ثم انتقلت الجنازة التي شارك فيه المئات إلى مسجد السيدة نفيسة للصلاة عليهم، ومنه إلى مدافن الإمام الشافعي.

وصرحت د. ماجدة هلال نائب رئيس مصلحة الطب الشرعي ليسري فودة أن 17 من الشهداء ممن تم دفنهم كانوا يرتدون "ملابس السجن"، بمعنى أنهم سجناء، وتقول غالباً سجناء من سجن الفيوم!!!

وجودهم داخل السجون معناه ان السجن يملك ملفات لهؤلاء الاشخاص فكيف يتم دفنهم على انهم مجهولى الهويه !!! ومن المسئول عن خروجهم من السجن و نقلهم الى المشفي ؟؟

خلال هذه الأشهر الخمس دارت صراعات كثيره بين الأهالى والمستشفيات و أقسام الشرطه بحثا عن الضحايا |.. دون جدوى

أهذه هى قيمه شهداء الثورة عند المصريين ؟ لا أحد يعلم إن كانت وفاتهم نتيجه التعذيب في السجون التى بالتأكيد تحت نظر القوات المسلحه أم ماذا ؟؟ و خمسه أشهر من الأهمال فى المشرحه و جنازة لا تليق بشهداء ثورة غيرت و لاتزال تغير التاريخ المصري بأكمله ؟؟

لماذا خرجت هذه الجثامين اليوم بعد كل هذه المده ؟ و لما تم تشيع الجنازة يوم الخميس و نحن نستطيع تشيعها غدا الجمعه في مليونيه "الدستور أولا " ؟؟ لما يعانى أهالى هؤلاء الشهدء فى العثور عليهم ليجدوهم أخيرا مجهولى الهويه ؟؟ ترى هل تعلم أمهاتهم أنهم دفنو اليوم هناك ؟ هل سنعرف كيف كانت وفاتهم فى يوم ما ؟ هل سنأخذ بحقوقهم ممن قتلوهم مباشره سواء فى السجون أو في الميدان ؟


شهداء 25 يناير .. لقد ضحيتم كثيرا .. ونشكركم على تضحيتكم ..لكن.. كل ما أخشاه أن تضيع تضحياتكم هباءا !! و دفنكم اليوم بهذه الطريقه تثبت ذلك

كنت أتمنى لو أنكم من تشاركون بهذا الكم من التضحيه فى بناء المستقبل .. لكن .. ها قد دفتنم و سينساكم الزمن كما نسي الكثيرون و اصبح كل الحديث عن المستقبل لا عنكم و لصالح المستغلين لموتكم ليس لصالح أحد غيرهم كما لو كان النظام باقياٌ.. لا تحزنو .. فقد إسترحتم من هموم الدنيا كثيراٌ

لا تحزنو إن لم تشيع لكم جنازة تليق بشهادتكم .. فنحن حتى الآن لم نكسب شيئاٌ من مكتسبات الثورة التى يحكون عنها

لا تحزنو إن لم نأخد لكم حقكم ممن قتلوكم .. فحتى الآن لم نأخذ حقوقنا القانونيه منهم فكيف سنأخذ بحقكم؟؟

لا تحزنو إن لم يتعرف عليكم أهاليكم .. فما زال هناك الكثيرون لم يتعرف عليهم أهاليهم لأنهم معتقلون داخل السجون

لا تحزنو إن لم نعمل بجد للحصول على مكتساب الثورة .. فـ بوجود و استمرار النظام السابق يعشش في عقولنا و قلوبنا و يظهر فى أفعالنا لن نحصل عليها بسهوله

لاتحزنو إن وصل للحكم من لا تريدونهم .. فقد فعلتم ما عليكم و سيكون عبء الحفاظ على شهادتكم و التوعيه لذلك مسئوليتنا لا مسئوليتكم

لا تحزنو إن ظل الجهل و المرض و الفقر مستمرو .. ولا تحزنو إن هتك بأعراضكم من لا يعرفون قيمه ما فعلتوة .. فربما لن تعرف قيمته إلا بعد سنوات .. فإصبرو كما سنصبر كثيرا

شهدااء يناير .. لا تحزنو .. فقد إنتهى الآمر من أيديكم و أصبح بأيدينا نحن

إرسال تعليق

Translate

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
حدث خطأ في هذه الأداة